آخر الأخبارأخبار محلية

دار الأمير في بيروت نعت الدكتور حنفي

وطنية – نعى المدير العام لدار الأمير في بيروت محمد حسين بزي في بيان، “أحد أعمدة الفكر الفلسفي العربي والإسلامي المفكر الدكتور حسن حنفي (1935-2021م.) الذي وافته المنية عن عمر ناهز 86 عاما قضى معظمه في تطوير الفكر الفلسفي، وحمل همه وقضاياه منذ أن كان طالبا في جامعة السوربون، حيث تعرف إلى العديد من المفكرين والفلاسفة، منهم جان بول سارتر، وفرانس فانون، وحسن الترابي، وكانت تربطه صداقة حميمة بالمرحوم علي شريعتي”.

أضاف: “كان صاحب مشروع فكري نهضوي على مستوى الأمة، حيث اشتغل لسنوات على قضية التراث والتجديد، وعلم الاستغراب، وترك مجموعة من المؤلفات القيمة، وقد نشرت دار الأمير في بيروت بعضها: موسوعته الشهيرة من النقل إلى العقل (علوم القرآن و علوم الحديث)”.

وأشار الى أن “مشروع التراث والتجديد لحنفي انقسم إلى ثلاثة مستويات من الخطاب: الأول للمتخصصين، والثاني للفلاسفة والمثقفين، بغرض نشرِ الوعي الفلسفي والأخير خصصه للعامة، وذلك بغرض تحويل المشروع إلى ثقافة شعبية سياسية تحاكي وجدان الناس. ولقد تلمذ الكثير من المفكرين عليه، وترك أثره الواضح في العديد منهم. وسواء اتفقت مع حنفي أو اختلفت معه؛ فمن المؤكد أن بصماته الفلسفية والمعرفية ستبقى حاضرة في النقاش الفكري والسؤال الحضاري إلى أمد غير قريب”.

==============ر.إ


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى