آخر الأخبارأخبار محلية

مسيرة كشفية واهلية في ذكرى المولد النبوي في طرابلس

وطنية – طرابلس – جالت مسيرة دينية وكشفية واهلية وثقافية واجتماعية ونوادي رياضية ونقابية في شوارع مدينة طرابلس في اضخم تجمع شعبي، بدعوة من تجمع امان للقوى المدنية والاهلية وجمعيات كشافة الغد، كشافة الأنوار، كشافة المشاريع، كشاف البيئة والكشاف الفلسطيني، وبمشاركة دار الفتوى وبلدية طرابلس وفرق النوبات.

وشارك في المسيرة الالاف من المواطنين، وتقدمها حملة الاعلام والفرق الموسيقية والنوبات، جابت المسيرة الشوارع انطلاقا من الزاهرية مرورا بشوارع طرابلس الرئيسة، الاتوستراد، القصر البلدي، منطقة التل، السرايا العتيقة، شارع الراهبات، ساحة النجمة، ساحة الكورة، وصولا الى ساحة جمال عبد الناصر، حيث اقيم احتفال حضره رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، ووفد يمثل دار الفتوى تقدمه الشيخان عبدالهادي غزاوي ومحمود نعمان، ورؤساء الجمعيات والنقباء والاعلاميون والأهالي.

حزوري
والقى رئيس تجمع أمان الدكتور محمد الحزوري، كلمة عدد فيها “معاني الذكرى”، وقال :”الغاية من الاحتفال جمع الناس على طاعة الله والتزام قراءة قرآن وتلاوة سيرته والحث على التخلق بأخلاقه واطعام الناس”، وأكد ان “الظروف الصعبة تستدعي بنا التزام الشرع والخير الذي حضنا عليه رسول الله وان نتراحم فيما بيننا وان نتعاون على محاربة الفساد وان ننشر الفضائل وان نغرس في قلوب ابناءنا حب الخير”.

وقال: “ان طرابلس ترزح تحت المآسي، وهي تحتاج لتضافر الجهود بين ابنائها لانتشالها من الاهمال والتهميش وهي لاتريد وترفض من يأخذ من خيراتها ولا يعمل لأجلها”.

عواد
والقى رئيس كشافة الغد في لبنان القائد عبدالرزاق عواد، كلمة باسم الجمعيات الكشفية، ذكر فيها “اهمية الذكرى والسير على منهاج سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام”، وقال: “إن هذه المسيرة بهذا الجمع المبارك، في هذه الظروف الصعبة والمؤلمة التي نعيش، هو تأكيد على التزامنا لرسالة الاسلام وبهدي النبي العدنان، وفي الوقت نفسه التأكيد أن طريق الخلاص من واقعنا المؤلم يمر حتما بالعودة الى الصراط المستقيم والتزام أوامر الله والابتعاد عن نواهيه، إن النهج النبوي يدلنا على طريق الخير لنا ولمجتمعنا، ولنرفع دائما أيدينا طالبين من الله أن يرفع عنا الوباء والبلاء وتسلط الأعداء، والظالمين والفاسدين، وأن يقرب موعد تحرير فلسطين”.

غزاوي
والقى ممثل قائمقام طرابلس والشمال الشيخ عبدالهادي غزاوي، كلمة، فقال: “قدوتنا رسول الله، قال الله تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر}. فإن أردنا أن يرتفع البلاء عنا فعلينا التوبة إلى الله ومتابعة رسوله اتباعا كاملا، فاظهروا الفرح بمولد خير رسول، واعملوا بما أوصانا به من الأخلاق العظيمة، ومنها التراحم فيما بيننا لعل الله يرحمنا ويرفع عنا البلاء”.

يمق
بدوره، القى رئيس بلدية طرابلس كلمة، شدد فيها على “اهمية التزام الاخلاق التي جاءت بها الرسالات السماوية، وخاتمها نبينا محمد في الاسلام”. ودعا الى ان “نطبق هدي النبي صلى الله عليه وسلم وان نجتمع على الخير وتعليم هذه الاخلاق العظيمة، ونحذر من الابتعاد عن هذه الاخلاق، لان عدم تطبيقها يجعلنا نعيش وكأننا في غابة يأكل القوي فيها الضعيف ويعم الفساد والبلاء”.

وأكد يمق “استعداد بلدية طرابلس، للتعاون مع الجميع لما فيه خير المدينة واهلها الذين يعانون من الازمات ويئنون من الضغوط الاقتصادية والاجتماعية”.

===============أ.أ.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى