آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – ندوة فكرية لمناسبة يوم الدستورالهندي

وطنية – نظمت سفارة الهند ندوة فكرية لمناسبة يوم الدستور الهندي، في قاعة المؤتمرات في السفارة – في الحمراء، شارك فيها الى السفير الدكتور سهيل أجاز خان، الرئيس السابق لمجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، والخبيرة الدستورية المحامية ريما فواز الحسيني، في حضور عدد من القضاة والمحامين والشخصيات الاكاديمية، الثقافية والاجتماعية، وأعضاء من الجالية الهندية في لبنان.
 
استهلت الندوة بعرض وثائقي عن دستور الهند، بعده ألقى السكرتير الثاني في السفارة الهندية في بيروت سانديب غروفر كلمة رحب فيها بالحضور، وتلا الديباجة الاساسية للدستور الهندي. 
 
وقال: “يتم الاحتفال بيوم 26 نوفمبر من كل عام باعتباره يوم الدستور في الهند، ففي مثل هذا اليوم من العام 1949، تم اعتماد دستور الهند الحرة. ويعد الدستور الهندي أطول دستور مكتوب في العالم. وتنص ديباجته التي تحمل جوهر الدستور، على ما يلي: نحن، شعب الهند، قررنا رسميا وبكل رزانة ووقار، أن نشكل الهند، دولة موحدة في جمهورية ديموقراطية، علمانية، اشتراكية، ذات سيادة واستقلال، وأن نضمن لجميع مواطنيها: العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية؛ وحرية الفكر والتعبير والاعتقاد والإيمان والعبادة؛ والمساواة في الاوضاع والفرص؛ وأن نعزز في ما بينهم جميعا:الأخوة وضمان كرامة الفرد ووحدة وسلامة الأمة؛ كما قررنا في جمعيتنا الدستورية، المنعقدة في هذا اليوم، الموافق للسادس والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 1949، أن نتبنى ونعتمد ونمنح أنفسنا هذا الدستور”. 
 
خان
 
ثم القى السفير خان كلمة رحب فيها بالحضور، وشكر للمشاركين في هذه الندوة المهمة في يوم الدستور الهندي، مشيدا ب “أبي الدستور الهندي الدكتور بي آر أميدكار”، ذاكرا أسماء جميع الشخصيات التي أسهمت في صياغة الدستور الهندي. كما ركز في كلمته على عمل البرلمان الهندي والعملية الانتخابية في الهند “التي تأتي في سياق النص الدستوري”. كما تحدث عن استقلال القضاء، واستقلال لجنة الانتخابات الهندية، وقوة العملية الانتخابية في الهند، وفصل السلطات بين مختلف هيئات الدولة، والفدرالية التعاونية وحقوق وواجبات المواطنين. 
 
فهد
 
ثم، القى فهد كلمة أشاد فيها باستقلال القضاء في الهند والأحكام الدستورية، التي تضمن استقلال القضاء، وعن دور القضاء الهندي باعتباره حاميا لحقوق المواطنين وحارسا للدستور وأداة للتدخلات الإيجابية من أجل تحسين حياة الإنسان الاجتماعية والاقتصادية. 
 
الحسيني
 
ثم، كانت كلمة المحامية الحسيني التي شرحت عن مساهمة الدكتور أمبيدكار في صياغة الدستور الهندي، مسلطة الضوء على عملية بناء الأمة في السنوات الأولى لحرية الهند، حيث تم دمج أكثر من 500 ولاية أميرية مختلفة لجعل الهند كيانا موحدا وقويا”. 
 
كما، أشارت الى “أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في ظل نظام ديموقراطي”، مثنية على الهيئة الانتخابية في الهند لإجراء أكبر عمليات الاقتراع بشفافية ونزاهة تامة في كل مرة.

                             ========= ل.خ


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى