أخبار محليةآخر الأخبار

الوكالة الوطنية للإعلام – جلسة تشاورية لمؤسسة الحريري في طرابلس عن الحد من مخاطر الكوارث

وطنية – طرابلس – إستضافت بلدية طرابلس جلسة تشاورية حول إدارة الكوارث وتقييم المرونة الصحية بحسب بطاقة الأداء الخاصة بمنظمة UNDRR، في إطار إعادة البناء بشكل أفضل في 3 مدن رئيسية في لبنان: طرابلس، صيدا وصور، التي تنظمها “مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة”، بتمويل من مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، وبالشراكة مع وحدة إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في رئاسة مجلس الوزراء.

حضر الجلسة التي عقدت في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق ونائبه المهندس خالد الولي، رئيس لجنة إدارة الكوارث في بلدية طرابلس المهندس جميل جبلاوي وعضو لجنة إدارة الكوارث في البلدية وليد الحمصي، ومن مؤسسة الحريري حضر مدير المشاريع بدر عبدالنبي، مسؤول المرونة الصحية محمد إسماعيل، مستشارة البيانات نورا سمورة ومسؤولة مكتب الحد من الكوارث لارا ابو ضهر، طبيب القضاء الدكتور ربيع امون ومهتمون. 

يمق
بعد النشيد الوطني ونشيد طرابلس، 
استهل يمق كلمته بتلاوة الفاتحة عن “روح شهيد الوطن الرئيس رفيق الحريري”، ثم عرض ل”واقع العمل البلدي، ودور بلدية طرابلس خلال أزمة انتشار فيروس كورونا واجراءات الوقاية للحد من الاصابات وظروف التعبئة العامة، لاسيما إنشاء منصة إلكترونية خاصة لمساعدة المواطنين لاجراء فحوص pcr ومتابعة المصابين من خلال غرفة العمليات وخلية الأزمة التي تديرها لجنة إدارة الكوارث في المجلس البلدي برئاسة المهندس جبلاوي، وكذلك تأمين اماكن حجر للمصابين، ودفع مبلغ 300 مليون ليرة للمساعدة في إقامة المستشفى الميداني في جوار المستشفى الحكومي في القبة الذي قدمنا له جهاز فحص pcr، كما قدمنا نحو  3 مليار ليرة هي عبارة عن 40 الف حصة غذائية  للأهالي خلال فترة التعبئة العامة، وساعدنا لوجستيا في توزيع حصص غذائية وأدوية وحليب أطفال وادوات تنظيف وتعقيم مقدمة من هيئات محلية وعربية ودولية”.

جبلاوي
ثم تحدث جبلاوي عن”دور لجنة إدارة الكوارث وعملها المتواصل مع نخبة من المتطوعين لمواكبة ازمة كورونا ، وتحديد إمكانات المستشفيات بالتعاون مع اللجنة الفرعية في محافظة الشمال لإدارة الكوارث والأزمات والهيئات الطبية والصحية، لاسيما الصليب الأحمر وجهاز الطوارئ والإغاثة”، مشيرا الى”عزم البلدية انشاء وحدة لإدارة الكوارث في ملاك البلدية”.

عبد النبي
من جهته، شكر عبد النبي باسم مؤسسة الحريري “استضافت بلدية طرابلس لوقائع هذه الجلسة وتقديم التسهيلات لانجاحها”، ورأى ان “مؤسسة الحريري تسعى من خلال هذا المشروع، الى اعادة الإعمار بشكل أفضل في طرابلس وصيدا وصور، بهدف دعم لجان الحد من مخاطر الكوارث والأزمات لصياغة او تعديل الاستراتيجيات البلدية، لناحية تعزيز المرونة المجتمعية الصحية وإشراك القطاع الصحي بشكل أفضل، وذلك لعد مسح واقع القطاع في المدينة بحسب المعايير العلمية والدولية، ووضع خطة لتعزيز مرونة القطاع الصحي والسعي لتمويله مع لجان الحد من مخاطر الكوارث والاختصاصيين المحليين”. 

أمون
اما امون فعرض ل”واقع القطاع الصحي ودور المستسفيات ومراكز الرعاية الصحية، لجهة الإمكانيات والنقص في المعدات والمستلزمات الطبية والأدوية”.

وختاما، شارك الحضور في نقاش حول اهداف المشروع واهميته.
يذكر ان هذه الجلسة هي الأولى في طرابلس، وتأتي استكمالا لجلسات عقدت في بلديتي صور وصيدا وشاركت فيها بلدية طرابلس، وتستمر لغاية 12 كانون الثاني 2022.

========ج.ع

مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى