آخر الأخبارأخبار دولية

اتفاق بين الجيش والأحزاب السياسية المدنية لعودة عبد الله حمدوك إلى منصبه كرئيس للحكومة


نشرت في: 21/11/2021 – 07:47

أصدر صباح الأحد مجموعة من الوسطاء السودانيين بيانا جاء فيه أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الجيش والأحزاب السياسية المدنية ينص على عودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه كرئيس للحكومة، بالإضافة إلى إطلاق سراح القياديين المدنيين المعتقلين منذ بدء الانقلاب العسكري الشهر الماضي. كما أكد أحد الوسطاء السودانيين أن حمدوك هو من سيتكلف  بتشكيل حكومة مستقلة من الكفاءات. 

ذكر وسطاء في حل الأزمة السودانية الأحد أنه تم التوصل إلى اتفاق يهدف إلى عودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى رئاسة الحكومة السودانية وإطلاق سراح القياديين المدنيين المعتقلين منذ الانقلاب العسكري الشهر الماضي. وأن الاتفاق تم بين الفريق أول عبد الفتاح البرهان ومجموعة من الأحزاب السياسية المدنية. وأصدرت مجموعة من الوسطاء السودانيين بيانا يؤكد هذا الاتفاق.

وقال أحد الوسطاء السودانيين فضل الله بورما ناصر أحد قادة حزب الأمة “تم التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفريق أول برهان وعبد الله حمدوك والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على عودة حمدوك الى منصبه وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين”.

للمزيد- ريبورتاج: بين النيلين الأزرق والأبيض.. جزيرة “توتي” والأزمة السودانية

وأكد رئيس حزب الأمة السوداني المكلف بورما أن الاتفاق تم في وقت متأخر من الليلة السبت الماضية.

وأضاف ناصر، الذي قال إنه شارك في اجتماع في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت تم خلاله توصل وسطاء إلى هذا اتفاق، أن حمدوك يعتزم تشكيل حكومة مستقلة من الكفاءات.

كما ذكر مصدر مطلع على المحادثات أن مجلس السيادة سيعقد اجتماعا عاجلا الأحد قبل الإعلان عن الاتفاق.

يأتي ذلك بعد أكثر من ثلاثة أسابيع على انقلاب عسكري قاده الفريق أول عبد الفتاح البرهان قائد الجيش والذي أخرج السودان عن مساره الانتقالي نحو الحكم المدني.

وأنهى الانقلاب شراكة انتقالية بين الجيش ومجموعات مدنية ساعدت في الإطاحة بالرئيس عمر البشير في عام 2019.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى