آخر الأخبارأخبار دولية

مصير رياضية صينية يبقى مجهولا بعد اتهامها مسؤولا حكوميا بالاعتداء الجنسي عليها


نشرت في: 18/11/2021 – 12:26

أثار اختفاء لاعبة التنس الصينية  بينغ شواي، بطلة رولان غاروس وويمبلدون السابقة في الزوجي، بداية الشهر الجاري قلقًا كبيرا في الأوساط الرياضية العالمية. وتوارت بينغ عن الأنظار بعد اتهامها نائب رئيس الوزراء السابق تشانغ غاولي بالاعتداء عليها جنسيًا. وأعربت رابطة اللاعبات المحترفات لكرة المضرب الأربعاء عن قلقها لسلامة اللاعبة المختفية بعد ظهور رسالة منسوبة إليها على وسائل الإعلام الحكومية.

أعرب ستيف سايمون رئيس رابطة اللاعبات المحترفات لكرة المضرب الأربعاء في بيان عن قلقه بشأن سلامة اللاعبة الصينية بينغ شواي بعد ظهور رسالة منسوبة إليها على وسائل الإعلام الحكومية، مضيفًا أنه يشكك في المعلومات القادمة من الصين.

وتوارت بينغ (35 عامًا)، بطلة رولان غاروس وويمبلدون السابقة في الزوجي، عن الأنظار منذ أن اتهمت في أوائل الشهر الحالي نائب رئيس الوزراء السابق بالاعتداء عليها جنسيًا.

   وقال سايمون: “البيان الذي أصدرته وسائل الإعلام الحكومية الصينية اليوم (الأربعاء) بشأن بينغ شواي يزيد من قلقي بشأن سلامتها ومكان وجودها”.

   وتابع: “أجد صعوبة في تصديق أن بينغ شواي كتبت الرسالة الإلكترونية التي تلقيناها أو أنها تصدق ما يُنسب إليها…أظهرت بينغ شواي شجاعة لا تصدق في فضح الاعتداء الجنسي ضد مسؤول كبير سابق في الحكومة الصينية”، مطالبًا “بدليل مستقل ويمكن إثباته على أنها بأمان”.

   وكشفت قناة “سي جي تي أن” الصينية الرسمية مساء الأربعاء عن رسالة إلكترونية منسوبة إلى بينغ شواي، تُزعم أن اللاعبة أرسلتها إلى رابطة اللاعبات المحترفات “دبليو تي ايه”، من دون تأكيد صحة الرسالة.

   قالت اليابانية ناومي أوساكا، حاملة لقب أربع بطولات كبرى، إنها “مصدومة” بشأن مسألة بينغ، فيما أبدى المصنف أول عالميًا الصربي نوفاك ديوكوفيتش والعديد من اللاعبين الآخرين في الأيام الأخيرة قلقهم حيال اللاعبة.

   وكانت بينغ اتهمت في أوائل الشهر الحالي نائب رئيس الوزراء السابق تشانغ غاولي بالاعتداء عليها جنسيًا، فيما باتت التقارير التي تحدثت عن هذه المسألة محجوبة من الإنترنت في الصين.

   كما أن عمليات البحث عن حسابها على منصة “ويبو” الصينية الموازية لتويتر لم تسفر عن أي نتائج، على الرغم من أن الحساب كان لا يزال متاحًا عبر رابط الموقع.

   في وقت سابق من هذا الشهر، أشارت تقارير إلى أن بينغ كتبت على وسائل التواصل الاجتماعي أن تشانغ -وهو في السبعينيات من عمره- “أجبرها” على ممارسة الجنس وقالت إنهما كانا على علاقة متقطعة استمرت عدة سنوات.

   ويبدو أن المنشور على “ويبو” تم حذفه بسرعة ولم تتمكن وكالة الأنباء الفرنسية من التحقق من صحة الصور التي تحتوي على الادعاء أو إثبات الادعاءات الواردة فيها.

  وتحركت الرقابة على الإنترنت في الصين بسرعة لمحو الأدلة بشأن المزاعم واختفت بينغ منذ حينها.

 

فرانس24/أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى