آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – اطلاق إصدارات تذكارية في الذكرى ال50 للعلاقات الديبلوماسية مع الصين ينجيان: لتوسيع قنوات التبادل قميحة: شاهدة على التاريخ المجيد لعلاقات الأخوة

وطنية – أطلق رئيس جمعية “طريق الحوار اللبناني – الصيني رئيس النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات وارف قميحة عبر تطبيق “زوم”، في الذكرى الخمسين للعلاقات الديبلوماسية بين الجمهورية اللبنانية وجمهورية الصين الشعبية، إصدارات تذكارية توزعت بين ميدالية مذهبة ومغلف تذكاري وثلاث بطاقات بريدية، إلى ختم خاص في المناسبة، وذلك بمشاركة السفير الصيني تشيان مينجيان، مدير المعهد الوطني العالي للموسيقى الدكتور وليد مسلم، مستشارة رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب رنا السيد، مدير ورئيس تحرير “شبكة طريق الحرير الصيني” الاخبارية في الجزائر عبد القادر خليل، رئيس “الجمعية العربية الصينية للتعاون والتنمية” قاسم الطفيلي ونائبه البروفسور بيار الخوري، رئيس جمعية “بيت المصور” في لبنان الإعلامي كامل جابر، رئيس لجنة الشطرنج الصيني في لبنان العميد الركن الياس أبو جودة، رئيسة منتدى النساء اللبناني – الصيني الدكتورة جانين علوان، مدير الاستشارية للدراسات عماد رزق، أعضاء من مجلس إدارة الجمعية والنادي: الدكتور توفيق الحكيم، البروفسور داني عازار، الخبير المالي فكتور أبي حيدر، الشاعرة هنادي حجازي، الإعلامي هشام كركي، ميرنا الربعة، الدكتورة حنان الشعار، المحامي فادي البرشا، الدكتور محمد زريق.
 
جابر
تحدث جابر فقال: “إن الصينيين القدماء يوم قرروا الانطلاق نحو العالم على الطرق الصعبة والمستحيلة لتعزيز التبادل الإنساني والثقافي قبل التجاري والاقتصادي، كانوا يدركون مشقات هذا الإنجاز التاريخي، بيد أنهم تسلحوا بالأمل والثقة والبصيرة، فأسموا طريقهم طريق الحرير التي كانت تنتهي في جنوب لبنان قبل أن تخوض غمار البحار، الأمر الذي…يعني أن العلاقات الصينية – اللبنانية تاريخية عادت لتتوثق أكثر فأكثر منذ نصف قرن أخير، بعلاقات ديبلوماسية، ناهيك عن العلاقات الإنسانية والاقتصادية”.

أضاف: “يشرفنا اليوم، في الذكرى الخمسين للعلاقات الديبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبية والجمهورية اللبنانية، أن نشارك في هذا الحدث التاريخي، آملين أن تتعزز هذه العلاقات على المستويات كافة، ما يحقق الكسب المشترك، وتوطيد الأواصر الإنسانية والثقافية والاقتصادية”.
 
وتابع: “في هذا اليوم، تطلق جمعية طريق الحوار اللبناني الصيني، بالتعاون مع النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات، جملة من التذكارات الجميلة، يقدمها رئيس الجمعيتين الصديق الأستاذ وارف قميحة”.
 
قميحة
من جهته، قال قميحة: “نلتقي اليوم عبر المنصة الافتراضية، بعد أن حالت الظروف الوقائية دون الاحتفال المباشر لإطلاق المغلف والبطاقات البريدية والميدالية الذهبية التذكارية في مناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبية  والجمهورية اللبنانية. إن هذه الذكرى عزيزة على قلوبنا جميعا، نحن اللبنانيين خصوصا، لأنها أتاحت الفرصة لعلاقات مميزة مع حاضنة عالمية نعتز بها”.
 
أضاف: “منذ القدم وعبر طريق الحرير، كانت القوافل التجارية الصينية تنطلق من مدينة شيآن، لتحط في مرفأ مدينة صور، في جنوب لبنان، وهي آخر مدينة آسيوية لطريق الحرير. ومن هنا، كانت البضائع الصينية تحمل بالزوارق الفينيقية إلى البندقية في إيطاليا. وإحياء لهذه العلاقات التاريخية، خصصنا مغلفا تذكاريا وبطاقة بريدية يحملان صورة سور الصين العظيم وقوس النصر في مدينة صور، نظرا لرمزيتهما التاريخية”.
 
وتابع: “تمثل تاريخ العلاقات الصينية – اللبنانية في توقيع الإتفاق التجاري بين البلدين في 31 كانون الاول من عام 1955، بهدف توطيد الصداقة بين شعبي لبنان والصين، عن طريق العلاقات التجارية والتعاون الاقتصادي بين بلديهما، وذلك على أساس المساواة والمنافع المتبادلة. سبق هذا الإتفاق، تواصل ثقافي تبدى في ترجمة أعمال جبران خليل جبران، لتصبح الترجمة الرسمية الثانية في الصين لنتاج ثقافي عربي، بعد “ألف ليلة وليلة”، وقد تولى هذه الترجمة كل من الروائي الشهير ماو دون والأديبة الصينية بينغ شين، هذا التواصل الثقافي خصصنا له بطاقة بريدية تحمل صور رواده الثلاثة”.
 
وأردف: “إن رائد هذه العلاقات كان الدكتور جورج حاتم (ما هيدي) المبدع اللبناني الأممي، باني المنظومة الصحية الصينية، الذي ناضل إلى جانب الزعيم ماو تسي تونغ في مسيرته الطويلة، وكانت لحاتم اعمال جبارة برزت في بحوثه العلمية والطبية وكرس حياته للقضاء على مرض الجذام والعديد من الأمراض التناسلية في الصين، وكان أول الأجانب الذين انضموا إلى الحزب الشيوعي الصيني وحصلوا على الجنسية الصينية. واختير في عام 2009 من ضمن مئة شخصية أثرت في الصين الجديدة. وتقديرا لهذه المسيرة، خصصنا لها كذلك بطاقة بريدية تحمل صورة الزعيم ماو وما هيدي”.
 
وقال: “وفي الذكرى الخمسين للعلاقات الديبلوماسية بين الصين ولبنان التي بدأت في 9 تشرين الثاني من عام 1971، خصصنا ختما خاصا بها، وميدالية ذهبية تذكارية. وتعد هذه الإصدارات شاهدا على التاريخ المجيد لعلاقات الأخوة والصداقة بين شعبي لبنان والصين، التي نأمل لها الثبات والتطور”.
 
وشكر ل”مينجيان دعمه ومؤازرته لجمعية طريق الحوار اللبناني الصيني – طريق الحرير ولجابر تصميمه كل هذه الإصدارات”.
 
مينجيان
وألقى مينجيان كلمة قال فيها: “أهنئ النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات في إطلاق المغلف والبطاقات البريدية والميدالية التذكارية في الذكرى ال50 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين الصين ولبنان. وبرئاسة الرئيس وارف قميحة، صمم النادي اللبناني لهواة الطوابع والعملات المغلف والبطاقات البريدية والميدالية التذكارية بكل عيانة، تعبيرا عن الصداقة بين الصين ولبنان بشكل كامل”.
 
أضاف: “يصادف 9 من الشهر الجاري الذكرى ال50 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين الصين ولبنان. ومنذ بداية هذا العام، عقدت السفارة العديد من الفعاليات على التوالي للاحتفال بهذه الذكرى، بما في ذلك الحفلة الموسيقية الصينية – اللبنانية للاحتفال بعيد الربيع الصيني، ومسابقة الرسم للتلاميذ اللبنانيين، والندوة الافتراضية، وإصدار الملحق الخاص بالتعاون مع النهار. لم يشارك الأصدقاء اللبنانيون من الأوساط المختلفة فقط في الفعاليات التي عقدتها السفارة بنشاط، بل احتفلوا بالذكرى ال50 بشكل عفوي من خلال وسائل مختلفة مثل المقالات والمقابلات والندوات، حيث أشعر منها بأساس الرأي العام المتين للعلاقات الصداقة بين الصين ولبنان”.
 
وتابع: “تعتمد العلاقة بين بلدين على الصداقة بين شعبيهما. وفي السنوات الأخيرة، تتكثف التبادلات الإنسانية بين الصين ولبنان بشكل متزايد بفضل الجهود المشتركة للجانبين، الأمر الذي لعب دورا مهما في تعزيز تطوير العلاقات الثنائية. ونأمل أن يغتنم أصحاب الرؤية الصالحة من الأوساط المختلفة في الصين ولبنان الذكرى ال50 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين كفرصة لتعزيز التفاعل وتوسيع قنوات التبادل وإثراء أساليب التعاون من أجل دفع الازدهار وتطوير الصداقة بين البلدين”.
 
وشكر ل”الأصدقاء اللبنانيين من الأوساط المختلفة الذين يهتمون ويدعمون الصين والعلاقات الصينية – اللبنانية على المدى الطويل”.
 
بعدها، أطلق قميحة المجموعة التذكارية، ومنها الميدالية المذهبة التي سلمت إلى السفير الصيني. وكذلك، وزعت البطاقات والمغلفات على الحاضرين.
 
                         ==================ن.ح
 


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى