آخر الأخبارأخبار دولية

رغم ما كشفته “وثائق باندورا”… الرئيس بينيرا ينجو من العزل في تصويت مجلس الشيوخ


نشرت في: 17/11/2021 – 08:32

تخطى الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا الثلاثاء تصويتا بعزله في مجلس الشيوخ على خلفية قضية تضارب مصالح بسبب صفقة بيع شركة تعدين في 2010 تمّت في ملاذ ضريبي وكشفتها “وثائق باندورا”. ورغم تصويت أغلبية النواب لصالح عزله (24 نائبا)، لم يمر القرار الذي كان يحتاج إلى 29 صوتا. وكشفت “وثائق باندورا” أنّ أبناء رئيس الدولة باعوا شركة للتعدين يمتلكونها  إلى رجل أعمال صديق لوالدهم مقابل 152 مليون دولار في الجزر العذراء البريطانية.

بعدما وجّه إليه مجلس النواب الذي تهيمن عليه المعارضة، الأسبوع الماضي، الاتّهام في قضية تضارب مصالح، صوّت مجلس الشيوخ التشيلي الثلاثاء ضدّ عزل الرئيس سيباستيان بينيرا بسبب صفقة بيع شركة تعدين في 2010 تمّت في ملاذ ضريبي وكشفتها “وثائق باندورا”.

وعلى الرّغم من أنّ المعارضة تمتلك الغالبية في مجلس الشيوخ أيضاً إلاّ أنّ إقرار آلية عزل الرئيس في مجلس الشيوخ يحتاج إلى أغلبية الثلثين أي 29 صوتاً وهي عتبة لم تتمكن المعارضة من بلوغها، إذ صوّت لصالح الآلية 24 سناتوراً مقابل 18 صوّتوا ضدّها بينما امتنع سناتور واحد عن التصويت.

وكشفت “وثائق باندورا” أنّ شركة “مينيرا دومينغا” للتعدين بيعت من قبل شركة يملكها أبناء رئيس الدولة إلى رجل أعمال صديق لوالدهم مقابل 152 مليون دولار، في صفقة تمت في الجزر العذراء البريطانية.

ونصّت الصفقة على أن تُسدّد قيمتها على ثلاث دفعات وتضمّنت بنداً مثيراً للجدل اشترط لإتمام آخر دفعة عدم إنشاء منطقة لحماية البيئة في منطقة تشغيل شركة التعدين.

ووفقاً للتحقيق، فقد فشلت حكومة سيباستيان بينيرا في حماية المنطقة التي تمّ التخطيط للتعدين فيها، لذلك تم سداد الدفعة الثالثة.

وكانت الرئيسة الاشتراكية ميشيل باشليه (2006-2010) التي خلفها بينيرا، أوصت بحماية المنطقة الغنية بالتنوع البيئي والتي تضمّ مستعمرة بطاريق من الأنواع المهدّدة بالانقراض.

لكنّ الرئيس نفى الاتهامات الموجّهة إليه، مؤكداً أنّها مبنية على “وقائع مزيفة وكاذبة” ومذكّراً بأنّ “وزارة العمل حقّقت بعمق” بالقضية عام 2017 وقد أصبحت “قضية مغلقة لدى القضاء”. وعند فتح تحقيق جنائي جديد في مطلع تشرين الأول/أكتوبر قال الادّعاء إنّ الوقائع المتعلقة ببيع وشراء شركة التعدين “لم تُدرج صراحة” في القرار.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى