آخر الأخبارأخبار دولية

إريتريا تدين عقوبات أمريكية “غير قانونية” ضدها على خلفية النزاع في إقليم تيغراي الإثيوبي


نشرت في: 13/11/2021 – 17:43

دانت إريتريا السبت العقوبات الجديدة التي فرضتها عليها الولايات المتحدة على خلفية النزاع في إقليم تيغراي بإثيوبيا المجاورة، واصفة الخطوة بأنها “غير قانونية ولا أخلاقية”. كما دانت إثيوبيا السبت العقوبات، ودعت واشنطن إلى “التراجع عن قرارها”. واستهدفت العقوبات قوة الدفاع الإريترية وحزب الرئيس أسياس أفورقي إضافة إلى جهات أخرى في الدولة المحكومة بنظام استبدادي.

وصفت إريتريا السبت عقوبات جديدة فرضتها عليها الولايات المتحدة على خلفية النزاع الدامي في إقليم تيغراي بإثيوبيا المجاورة، بأنها “غير قانونية ولا أخلاقية”.

وقالت وزارة الإعلام في بيان “هذه العقوبات أحادية الجانب، التي تحمل إريتريا المسؤولية وتجعل منها كبش فداء على أساس اتهامات زائفة، تتناقض مع القانون الدولي وتشكل خرقا صارخا.. للسيادة”. كما دانت إثيوبيا السبت العقوبات، داعية واشنطن إلى “التراجع عن قرارها”.

وأفادت الخارجية الإثيوبية “ينبغي توجيه الهدف الحقيقي للعقوبات وأي إجراءات أكثر تشددا من قبل الحكومة الأمريكية والأسرة الدولية باتجاه جبهة تحرير شعب تيغراي”.

واستهدفت العقوبات قوة الدفاع الإريترية وحزب الرئيس أسياس أفورقي (الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة)، إضافة إلى جهات أخرى في الدولة المحكومة بنظام استبدادي.

وذكر بيان لوزارة الخزانة الأمريكية أن “القوات الإريترية لعبت دورا خلال النزاع وتتحمل مسؤولية مجازر وعمليات نهب واعتداءات جنسية”.

ودعم النظام الإريتري أديس أبابا عسكريا عبر إرسال قوات إلى إقليم تيغراي الواقع على حدودها الجنوبية. وقد دعت الولايات المتحدة مرارا إلى انسحاب هذه القوات، لا سيما خلال الاجتماع بين الموفد الأمريكي الخاص جيفري فيلتمان والرئيس الإريتري أسياس أفورقي في أيار/مايو. وحذرت الولايات المتحدة من أن إثيوبيا باتت عرضة “لانفجار داخلي” يؤدي إلى اضطرابات ما لم تبادر الحكومة والمتمردون للتوصل إلى تسوية عبر المفاوضات.

وهدد وزير خارجيتها أنتوني بلينكن بفرض عقوبات على حكومة آبي والمتمردين إلا إذا تم تحقيق تقدم في المحادثات السياسية.

من جانبه، أشاد المتحدث باسم جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي غيتاتشو رضا بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة التي “تعترف على الأقل بدور الإريتريين في حملة الإبادة الجماعية في تيغراي”، على الرغم من أن أسمرة عملت جاهدة “لتفادي العقوبات”. 

 من جهته، دان أشهر شخصية من سكان تيغراي مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الجمعة “الحصار المنهجي” لهذه المنطقة الذي يمنع إرسال الغذاء والدواء إلى أهلها. وقال في جنيف “الناس يموتون بسبب نقص المؤن”.

والسلطات الإثيوبية متهمة أيضا بمضايقة أو اعتقال أشخاص من تيغراي يعملون لدى وكالات الأمم المتحدة.

انتهاكات في تيغراي

وفرضت الولايات المتحدة تدابير جديدة الجمعة ردا على قرار إريتريا إرسال قوات إلى إقليم تيغراي الإثيوبي دعما لرئيس الوزراء آبي أحمد في حربه ضد “جبهة تحرير شعب تيغراي”.

وتتهم القوات الإريترية والإثيوبية بالقيام بعمليات اغتصاب جماعية في تيغراي فيما حضت واشنطن أسمرة مرارا على الانسحاب من إثيوبيا، بما في ذلك عندما التقى المبعوث الأمريكي الخاص جيفري فيلتمان بالرئيس الإريتري أسياس أفورقي في أيار/مايو.

وأعلنت إريتريا السبت أن العقوبات تعكس “سياسة عدائية وغير موفقة” من الولايات المتحدة، وهي قائمة على اتهامات زائفة. وأفادت أنه “من الواضح تماما بأن الهدف الأساسي للعقوبات غير القانونية واللا أخلاقية هو ترسيخ المعاناة والجوع في أوساط السكان للتسبب باضطرابات سياسية وزعزعة الاستقرار”.

ودانت الولايات المتحدة جبهة تحرير شعب تيغراي وحكومة آبي على حد سواء على خلفية النزاع المتواصل منذ عام وجعل مئات الآلاف يعانون من ظروف أشبه بالمجاعة.

وقال بلينكن “لن نفرض عقوبات في الوقت الحالي على عناصر مرتبطة بالحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير شعب تيغراي لإفساح المجال لمعرفة إن كانت هذه المحادثات ستحقق تقدما”.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى