آخر الأخبارأخبار دولية

من هو جورج قرداحي وزير الإعلام اللبناني الذي أُثارت تصريحاته أزمة بين بلاده ودول الخليج؟


نشرت في: 02/11/2021 – 18:24

لم تخمد بعد نيران الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين لبنان وبعض دول الخليج بسبب تصريحات سابقة لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول الدور الذي لعبته السعودية في اليمن. وقد وجد الصحافي والمقدم السابق لبرنامج “من سيربح المليون” نفسه في عين عاصفة سياسية وشعبية.

لم يكن يتوقع وزير الإعلام في الحكومة اللبنانية جورج قرداحي ولو لحظة واحدة أن تتسبب تصريحاته بشأن مسؤولية السعودية في الأزمة اليمنية بزوبعة سياسية لبنانية خليجية. وقد صرح في شهر أغسطس/آب الماضي، أي قبل توليه منصب الوزير، في مقابلة تلفزيونية تم بثها الأسبوع الماضي: “هناك اعتداء بالتأكيد وإن الحرب في اليمن حرب عبثية يجب أن تتوقف”. وأضاف قائلا إن الحوثيين يدافعون عن أنفسهم أمام “عدوان خارجي”. 

وتعاملت بعض الجهات في دول الخليج مع هذه التصريحات على أنها تعبر عن موقف وزير في الحكومة اللبنانية الجديدة. والبعض الآخر ذهب إلى القول إن الصحافي اللبناني الشهير وقع تحت تأثير حزب الله وإيران. 

لكن السؤال، هل كان قرداحي يدرك بأن تصريحاته ستؤدي إلى نشوب أزمة دبلوماسية بين لبنان، الذي يعاني من أزمة اقتصادية خانقة، ودول الخليج وعلى رأسها السعودية التي تعد من بين أبرز الدول الداعمة لبلاد الأرز؟ 

فمن هو جورج قرداحي، نجم استوديوهات التلفزيونات العربية من خلال برنامجي “من سيربح المليون” و”المسامح كريم” الذي أصبح حديث الساعة وتصدر مواقع التواصل الاجتماعي إثر تصريحاته الأخيرة عن حرب اليمن.

ولد جورج قرداحي في قرية فيطرون بقضاء كسروان في محافظة جبل لبنان في شهر مايو/أيار 1950. وهو أب لثلاثة أولاد. تخرج من الجامعة بعدما درس العلوم السياسية والقانون وهو يتقن العديد من اللغات مثل الإيطالية الإنكليزية والفرنسية فضلا عن اللغة العربية التي يكن لها حبا كبيرا. 

ورغم دراسته العلوم السياسية، إلا أن الإعلام هو الذي جذب اهتمامه، إذ بدأ يمارس فن الكتابة الصحفية وهو لا يزال طالبا في الكلية. وبعد تخرجه من كلية العلوم السياسية في عام 1973، التحق بالتلفزيون اللبناني وعمل مقدما للأخبار ومحاورا سياسيا. 

وكانت هذه بمثابة انطلاقة تجربة صحفية ناجحة قادته إلى أشهر القنوات التلفزيونية والإذاعية العربية، على غرار إذاعة مونت كارلو الدولية وإذاعة الشرق بباريس فضلا عن إذاعة “إيم بي سي إيف إيم” في لندن. 

ورغم الصعوبات المالية التي كانت تواجهها هذه الإذاعة، إلا أن قرداحي تمكن من تجاوز جميع العقبات وجعل هذه القناة، التي كانت تبث في منطقة الشرق الأوسط، رائدة في مجال الإعلام الإذاعي. 

شهرة كبيرة في العالم العربي 

لكن الانطلاقة الحقيقية لجورج فؤاد قرداحي كانت في العام 2000 عندما التحق بقناة “إم بي سي” السعودية للعمل فيها كمقدم لبرنامج نال شهرة كبيرة في العالم العربي وهو “من سيربح المليون”. 

البرنامج يعتمد على طرح أسئلة على المتسابقين، ومع كل جواب صحيح يفوز المتسابق بقدر من المال يمكن أن يصل في حال الإجابة على جميع الأسئلة إلى مليون دولار.

إضافة إلى الشهرة الكبيرة في المجال الإعلامي نسج قرداحي علاقات مع سياسيين عرب بالرغم من أنه كان بعيدا عن هذا المجال في السابق. في 2004 عاد قرداحي إلى لبنان وعمل في قناة “أل بي سي” لكن بعد عامين شد الرحال مرة أخرى إلى قناة “إم بي سي” ليقدم برامج ترفيهية جديدة منحته شهرة أكبر وأوسع. 

بشار الأسد يختار قرداحي شخصية لبنان للعام 2018 إلى جانب حسن نصر الله 

في 2011، اضطر إلى مغادرة القناة السعودية بسبب تصريحات ممجدة لنظام بشار الأسد قال فيها: المظاهرات التي نظمت ضد بشار الأسد هي “عبارة عن مؤامرة خارجية” وأن الربيع العربي “نشر الفوضى في العالم العربي”. 

وأضاف بخصوص الرئيس السوري: “على الصعيد العربي أنا أقول ودون أي تردد رجل العام هو الرئيس بشار الأسد، لأنه بصموده أمام هذه الحرب التي صارت على سوريا من 2001 إلى اليوم أثبت أنه رجل من طينة أخرى”. وبدوره اختاره الرئيس السوري شخصية لبنان للعام 2018 إلى جانب زعيم حزب الله حسن نصر الله. 

عاد واستقر قرداحي منذ سنين في لبنان حيث عمل في قناة الميادين وقنوات لبنانية أخرى. لكنه احتفظ بعلاقات عديدة مع مسؤولين سياسيين في منطقة الخليج ومع مخرجين ومثقفين كثر. وتحول إلى “إيقونة” تلفزيونية في لبنان وفي أنحاء العالم العربي، فضلا عن أنه أصبح رجلا غنيا يملك نفوذا في الأوساط الثقافية والسياسية. 

وفي أيلول/سبتمبر الماضي عند إعلان التشكيلة الحكومية اللبنانية الجديدة بقيادة نجيب ميقاتي، ورد اسم جورج قرداحي وزيرا للإعلام. 

“تصريحات لا تلزم لبنان” 

لكن تصريحاته بشأن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن أشعلت أزمة. فردا على سؤال حول ما إذا كانت السعودية والإمارات العربية المتحدة تعتديان على اليمن، أجاب قرداحي: “هناك اعتداء بالتأكيد، والحرب في اليمن حرب عبثية يجب أن تتوقف”. وكانت هذه الجملة كافية كي “تشعل” النار بين الرياض وبيروت وتدخل العاصمتان في نفق دبلوماسي مظلم. 

وكأول خطوة للرد على ما قاله قرداحي، قررت الرياض طرد سفير لبنان في السعودية فيما أقدمت دول خليجية أخرى على القيام بنفس الخطوة باستثناء قطر. 

كما اندلعت أزمة سياسية جديدة داخل لبنان بين المطالبين باستقالة قرداحي والمدافعين عنه، فيما أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاني أن تصريحات الصحافي الشهير لا تلزم الحكومة ولا الدولة اللبنانية، بل هي تصريحات خاصة تم الإدلاء بها قبل أن يصبح وزيرا للإعلام. 

قرداحي: “يا رب ليس للبنان إلا أنت… وكفى” 

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه القضية، إذ انتقد سعوديون تصريحات قرداحي. فعلى سبيل المثال، كتب المخرج عامر محمود على حسابه في تويتر: “أنا اليوم بصراحة أكتب هذه التغريدة وأنا كلي آلم من هذه الاشكال الي يصنعهم اعلامنا ويقدمهم في كل المحافل ويحتفي بهم وفي الاخر هذه وجهة نظرهم تجاهنا والحقيقة هذي عينه منهم لان اغلبهم لا يحبون السعودية لمكانتها وإنما يحبون فلوسها بس احذروهم.” 

لكن متفاعلين آخرين على منصات التواصل الاجتماعي عبروا عن مساندتهم لجورج قرداحي، ومن بينهم فطيمة فلاحي التي كتبت في تغريدة: “قرداحي هو نموذج للإنسان الذي يبقى ثابتا على سلم مواقفه بصرف النظر عن صحة آرائه وما إذا كان نتوافق معه أم لا. ثباته كان لافتا وهذا ما لم نعتاده من الساسة في لبنان”. 

قرداحي، الذي نال جوائز عديدة وعين سفير النوايا الحسنة لمنظمة الأمم المتحدة للبيئة، رفض الاستقالة لأن القضية تحولت حسب رأيه إلى “مسألة وطنية”. وكتب في تغريدة: “يا رب ليس للبنان إلا أنت… وكفى”. فهل ستنتهي الأزمة في حال استقال الوزير؟ 

طاهر هاني


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى