آخر الأخبارأخبار دولية

التوتر بين الجزائر وفرنسا.. هل تصبح اللغة أداة تصفية حسابات؟



 

 الجدل حول استخدام اللغة الفرنسية والتعريب في الجزائر يعود إلى الواجهة مجددا. وذلك بعد أن قررت وزارتان جزائريتان إلغاء استخدام اللغة الفرنسية في المراسلات الرسمية بدءا من الأول من شهر نوفمبر المقبل، فيما أفادت مصادر أخرى إلى أن الحكومة الجزائرية ترمي إلى إلغاء التعامل باللغة الفرنسية في كافة الدوائر الرسمية. وما زاد الجدل زخما هذه المرة هو التوتر الدبلوماسي الفرنسي الجزائري. فما الهدف من هذه الخطوة في هذا التوقيت تحديدا؟ هل هي من أجل تفعيل قانون التعريب؟ أم أن اللغة أداة لتصفية الحسابات بين باريس والجزائر؟ أسئلة وغيرها تطرحها دنيا نوار في هذه الحلقة من “وجها لوجه” على ضيفيها الناشط السياسي مسعود شتاح، والناشط السياسي محمد بن عيسى.  


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى