آخر الأخبارأخبار دولية

تعادل سلبي بين مارسيليا وباريس سان جرمان في مباراة شهدت طرد المغربي حكيمي


نشرت في: 25/10/2021 – 14:53

في كلاسيكو الكرة الفرنسية، انتهت مباراة بين باريس سان جرمان المتصدر ومضيفه مرسيليا دون أهداف. ولم ينجح فريق الجنوب الفرنسي في الإفادة من النقص العددي للضيوف في نصف الساعة الأخير على ملعب “فيلودروم”، بعد طرد المغربي أشرف حكيمي في قمة المرحلة الحادية عشرة من الدوري المحلي الأحد. وفشل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في افتتاح رصيده التهديفي في الدوري المحلي رغم تألقه في دوري أبطال أوروبا.

لم يتمكن أولمبيك مارسيليا من الاستفادة من النقص العددي في صفوف ضيفه باريس سان جرمان ليكتفي بالتعادل معه في قمة المرحلة الحادية عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وهذا التعادل الأول لفريق العاصمة هذا الموسم مقابل تسعة انتصارات وهزيمة، ليرفع رصيده إلى 28 نقطة بفارق سبع نقاط عن لنس أقرب مطارديه، فيما يحتل مرسيليا المركز الرابع على بعد 10 نقاط من الصدارة.

 وفي أول كلاسيكو فرنسي يخوضه الأرجنتيني ليونيل ميسي منذ وصوله إلى باريس مطلع الموسم، بعد ساعات من سقوط فريقه السابق برشلونة في كلاسيكو الكرة الإسبانية ضد غريمه ريال مدريد 2-1 على ملعب كامب نو، فشل في افتتاح غلته التهديفية في الدوري الفرنسي ولا يزال يبحث عن هدفه الأول.

وأخفق مرسيليا في تحقيق فوزه الأول على باريس سان جرمان بملعب “فيلودروم” منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2011، علما بأنه تغلب على النادي الباريسي في عقر داره “بارك دي برانس” مطلع الموسم الماضي (1-صفر)، وهو الفوز الوحيد له على غريمه في العقد الأخير وفي المباريات الـ24 الأخيرة في مختلف المسابقات.

ودخل فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المواجهة بعد فوزه على لايبزيغ الألماني الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا 3-2 بثنائية لميسي ليحافظ على صدارة مجموعته، فيما اكتفى مرسيليا بتعادله الثالث تواليا في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” كان أمام لاتسيو الإيطالي.

وقال قائد سان جرمان البرازيلي ماركينيوس “في ضوء كل ما حصل، أعتقد أنها نتيجة جيدة. جئنا إلى هنا للحصول على 3 نقاط ولكن بعد الطرد بات الأمر صعبا. في الشوط الأول خلقنا الفرص واستحوذنا على الكرة وكان بإمكاننا التسجيل”.

شغب

ولم تخل المباراة من شغب الجماهير الذين عكروا الأجواء أحيانا برميهم بعض الزجاجات البلاستيكية خلال تنفيذ لاعبي الخصم الركلات الركنية، ولكنها لم تؤثر بشكل كبير على مجريات اللقاء، باستثناء المشجع الذي نزل إلى أرض الملعب قبل ربع ساعة من النهاية متوجها نحو ميسي قبل أن يسحبه عناصر الأمن.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية منعت الحضور الجماهيري لسان جرمان في ملعب “فيلودروم” تخوفا من أعمال العنف بعد أن اضطرت شرطة مكافحة الشغب وأفراد الأمن للتدخل لوقف اشتباكات المشجعين وأعمال الشغب في مباريات عدة في الدوري الفرنسي الشهر الماضي، ما أدى إلى إصابة العشرات وكانت جماهير مرسيليا طرفا في أكثر من مرة.

وقاد خط الهجوم الرباعي المؤلف من الثنائي الأرجنتيني ميسي وأنخل دي ماريا، البرازيلي نيمار الذي تعافى من إصابة في عضلات الحالبين وكيليان مبابي.

 وهدد فريق المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي باكرا عندما رفع القائد ديميتري باييت عرضية من ركلة ثابتة ارتقى لها التشيكي أرداكيوش ميليك برأسه مرت قريبة من القائم (4).

  وظن الضيوف أنهم حصلوا على التقدم بهدف عكسي من البرازيلي لوران بيريس إثر عرضية من نيمار، إلا أنه ألغي بداعي تسلسل على الأخير بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد “في إيه آر”. (14).

وألغت التقنية هدفا من الطرف الآخر بعد دقائق بعد أن وصلت عرضية من الإسباني بول ليرولا إلى ميليك، روضها جميلة وتابعها بيسراه في الشباك وسط احتفالات جنونية قبل أن يلغى الهدف بداعي تسلل على الإسباني (20).

وتعرض فريق العاصمة لانتكاسة مع نهاية الشوط الأول مع إصابة لاعب خط الوسط الإيطالي ماركو فيراتي وحل مكانه السنغالي إدريسا غي (45+5).

وأكمل الضيوف المباراة بعشرة لاعبين لقرابة نصف ساعة بعد طرد حكيمي المنتقل مطلع الموسم من إنتر الإيطالي لخطأ على آخر مهاجم، التركي جنكيز أوندر (57). واضطر بوتشيتينو إلى سحب دي ماريا والزج بالألماني تيلو كيهرر بدلا منه ليفشل فريق العاصمة في تسديد أي كرة بين الخشبات الثلاث في الشوط الثاني مقابل واحدة للخصم.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى