منوعات

إليسا تعلّق على ما أثير حول ارتدائها درعًا واقيًا من الرصاص في بغداد.. فماذا قالت؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– نفت الفنانة اللبنانية إليسا ارتداءها درعاً واقياً من الرصاص خلال حفلها الأخير ببغداد، وعلقت على الأمر في تغريدةٍ نشرتها، اليوم، عبر حسابها الرسمي على تويتر، متمنيًة: “عدم التداول بهالموضوع”.

وقالت إليسا إنّها كانت في بغداد بين أهلها وناسها، وأشخاص تحبهم ويحبونها، ولم تكن بحاجة “لا لدرع واقي، ولا لغيرو”، ووصفت ما تم تدواله بـ”السخيف، وعديم المصداقية.”

وأوضحت أنها كانت محاطة بفريقٍ أمني، كما يحدث عادة معها في أي بلدٍ ثانٍ، و”كانت الأوضاع آمنة لأقصى الحدود”، وختمت الفنّانة اللبنانية تعليقها بالقول: “بتمنى من الجميع عدم التداول بهالموضوع لأنو ما إلو أساس من الصحة… عيب.”

 

وكانت إليسا قد أحيت حفلاً غنائياً بالعاصمة العراقية لأولّ مرة خلال مسيرتها الفنية، السبت 23 أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، ونشرت عبر حسابتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً، ومقاطع فيديو لوصولها، واستقبالها هناك.

 

وعبر العديد من معجبي الفنّانة اللبنانية عن ترحيبهم بها في بغداد ودعوها إلى عدم الالتفات لـ “الكارهين”، ووصفوا حفلها بـ”الرائع” و”الناجح”، وأوصلت من خلاله رسالةً مفادها أن: “العراق ولبنان بلدا الحب والسلام، ومهما حصل حروب ينهضان من جديد…”

وارتدت إليسا في الحفل فستاناً وردياً، وقيل إن اختيارها لهذا اللون جاء لتزامن الحفل مع “أكتوبر الوردي”؛ شهر التوعية من مرض سرطان الثدي، حيث أطلقت مؤخراً بدعمٍ من مؤسساتٍ إنسانية في لبنان، مبادرة تستهدف 10 آلاف امرأة بالفحص الشعاعي المجاني للكشف المبكر عن هذا المرض، الذي أعلنت تعافيها التام منه أواخر العام 2019، بعد عامٍ من إصابتها به.

//platform.twitter.com/widgets.js


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى