آخر الأخبارأخبار محلية

لقاء في دارة إمام جب جنين لمتابعة موضوع الكهرباء في المنطقة

وطنية – البقاع الغربي – عقد في دارة إمام بلدة جب جنين الشيخ عمر حيمور، لقاء خصص لمتابعة موضوع الكهرباء في المنطقة، حضره نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” النائب وائل ابو فاعور، عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد القرعاوي، مسؤول حركة “أمل” في البقاع الغربي الشيح حسن أسعد ممثلا النائب محمد نصرالله، قائمقام البقاع الغربي وسام نسبين، وكيل داخلية البقاع الغربي في “الحزب التقدمي الاشتراكي” حسين حيمور، مدير مكتب البقاع الغربي في مصلحة مياه البقاع المهندس محمود مراد ومخاتير جب جنين وفاعليات.

حيمور

بداية رحب حيمور بالحضور، ثم تحدث عن “تداعيات التوزيع غير العادل للتيار الكهربائي في المنطقة”، مشددا على “ضرورة انصاف سائر القرى ووضع محول على الخط الذي يصل القرعون ببلدات لالا وبعلول وجب جنين وقرى حوض الليطاني”. واستنكر “التشويش الذي يحصل على مستوى توزيع الكهرباء”، داعيا الى “تغليب منطق الإنماء والتعاون على اي حسابات أخرى”.

الفرزلي

من جهته اعتبر الفرزلي أن “هناك محاولات من البعض لإلباس موضوع الكهرباء لبوسا سياسيا، لكن المهم بالنسبة الينا أن يتأمن التيار”، وقال: “كان هناك محاولة لأخذ الكهرباء من مركبا الى زحلة لأسباب تتعلق بالاستثمار السياسي، والغاية اليوم تأمين الكهرباء لكل قرى حوض الليطاني، ولن نستجديها من أحد، وسنتابع الامر مع ابو فاعور والقرعاوي والمدير العام لمؤسسة الكهرباء خلال الأسبوع المقبل”.

القرعاوي

بدوره حذر القرعاوي من “الاستغلال السياسي لموضوع حيوي بحجم الكهرباء”، مؤكدا ان “المنطقة عصية على الفتنة”، ومشيرا الى أن “المعالجة يجب أن تكون بهدوء وروية وبعدالة بعيدا من الشحن المذهبي أو الطائفي”. كما أعرب عن اعتقاده أن “نقل المحول من جب جنين أو أي محول آخر مطابق للشروط التقنية، من شأنه أن يؤمن الكهرباء الى قرى حوض الليطاني، والأزمة ليست جديدة، ولكن المطلوب اليوم أن نصل الى صيغة مقبولة لتغذية القرى”.

أبو فاعور

أما أبو فاعور، فشكر لحيمور “الدور الذي يقوم به لإطفاء جذوة الفتنة، لان ما يجري في المنطقة فتنة بكل ما للكلمة من معنى، فهناك من يريد أن يضع سحمر ويحمر وقليا ضد جب جنين، وجب جنين ضد راشيا، وراشيا ضد لالا وبعلول، ولالا وبعلول ضد كامد اللوز، وكامد اللوز ضد صغبين وغيرها من القرى، وهذا الامر أصبح فعليا خطيرا جدا، ونحن على تواصل دائم معك كونك تلعب دورا أساسيا في معالجة هذا الموضوع، وكنت أتمنى أن يكون بيننا التيار الوطني الحر ليكون الحديث مباشرة معهم، وليس في غيابهم”.

أضاف: “أتمنى أولا أن نحسن الظن ببعضنا البعض، فهناك من اتخذ مستشفى راشيا الحكومي شماعة على أنه يعرقل جب جنين ولالا وبعلول ويأخذ الكهرباء من قرى يحمر وسحمر وقليا ولبايا. تحدثت من يومين في مؤتمر صحافي بموضوع علمي اخبرني عنه الدكتور سامي علوية، ان لالا وبعلول لا تحتاجان الى تقوية للمحول، ويمكن أن تستفيدا مباشرة من خط مركبا، وجب جنين تحتاج إلى تقوية المحول، فقامت القيامة وكأنني أقف في صف لالا وبعلول ضد جب جنين. كما زرت منذ أسبوع لالا وبعلول، وعلمت أن مسؤول التيار الوطني الحر قال لهم إننا نريد أن نعطيكم الكهرباء، ولكن وائل ابو فاعور يرفض ذلك. أدعو الى ان نحسن الظن لاننا لسنا طائفيين ولا عنصريين، ولمستشفى راشيا خط خاص غير خط جب جنين وهو لا يأخذ من درب أي قرية”.

وتابع: “موضوع الكهرباء لن ينتهي غدا، لأن القرار ليس عندنا انما عند مؤسسة كهرباء لبنان والتيار الوطني الحر، وهنا لا اتحدث في السياسة لأنهم أصحاب القرار بالأمر، وعلوية أرسل كتابا لمؤسسة كهرباء لبنان لوصل خط لالا وبعلول، لأن الامر لا يحتاج إلا لقرار وصل، وجب جنين تحتاج إلى تقوية المحول وهو موجود في جب جنين. الامر يحتاج الى قرار سياسي”.

وردا على “زج اسم عضوين للتقدمي في مجلس ادارة كهرباء لبنان”، قال: “ثمة عضوان نجحا بكفاءتهما من دون منة من أحد، وأنا أضمن موافقتهما في مجلس الإدارة، لأنه من حق قرى حوض الليطاني أن يكون لها الأولوية بالاستفادة، وهي التي تدفع ثمن التلوث والامراض وتقديم الاراضي”.

أسعد

وأثنى ممثل النائب نصرالله على اللقاء، معتبرا ان “المنطقة معروفة بعيشها الواحد وحفظها التنوع”، مؤكدا ان المصلحة الوطنية لنهر الليطاني “تتابع الموضوع مع المؤسسة”. ونوه بكلام أبو فاعور قائلا: “لا يجب ان يكون التوزيع لقرية على حساب أخرى، وهذا الامر هو مسؤولية الحكومة ووزارة الطاقة ومؤسسة كهرباء لبنان، وكل هذه القرى هي قرانا وأهلنا”.

نسبين

وشدد قائمقام البقاع الغربي على “أهمية اتخاذ الخطوات الاجرائية التي من شأنها تخفيف الأعباء عن كاهل الاهالي من خلال تقوية المحطات”، لافتا الى “خصوصية جب جنين كونها مركز القضاء وفيها معظم المؤسسات والادارات العامة”.

مراد

اما مراد فشرح آليات العمل التي يمكن أن تساعد في تنظيم التغذية ومعالجتها، وتحدث عن دور المصلحة ومهماتها وقدرتها التشغيلية.

حيمور

من ناحيته دعا حيمور الى “تقديم المصلحة العامة على أي اعتبارات اخرى”، مؤكدا “وقوف التقدمي الى جانب هموم الاهالي وقضاياهم ومنها قضية الكهرباء التي تعد أولوية في هذه الظروف الصعبة”. ونوه بأهمية اللقاء في جب جنين “التي كانت وستبقى مثال العيش الواحد”.

===================ن.أ.م


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى