آخر الأخبارأخبار محلية

زكريا: اخترنا طريق العلم في وقت اختار غيرنا طريق التهديد والوعيد

وطنية – احتفل معهد الإبداع للدراسات الإسلامية بتخريج دفعة جديدة من طلاب المعهد، برعاية مفتي عكار الشيخ الدكتور زيد بكار زكريا وحضوره الى خالد المرعبي ممثلا النائب طارق المرعبي، المنسق العام لتيار العزم في عكار الدكتور هيثم عز الدين، ممثل “تيار المستقبل” عادل بركات، مدير المعهد الشيخ هارون الحاج، الشيخ جمال شحاده، بلديات، مخاتير، فاعليات والاهالي، في قاعة البلاس في برقايل-عكار.

البداية بكلمة ترحيبية لعريف الحفل الشيخ جمال شحاده، ثم كلمة بإسم الطلاب القاها الطالب عيسى الوادي، فكلمة مدير المعهد الشيخ هارون الحاج الذي قال: “كانت باكورة معهد الإبداع الأولى بتخريج الطلاب العام 2015، بعدما بدأ بالتدريس في العام 2012 إلى يومنا، فيكون معهدنا قد أتم سبع دفعات من تخريج الطلاب الذين توزعوا على الجامعات، وقد دأب المعهد وعلى رأسه سماحة المفتي أن يوفر للطلاب مكانا يكملون فيه دراساتهم، ينهلون من العلم والمعرفة”.

وتابع: “ديننا دين وسطية وعدل، هكذا تعلمنا من مشايخنا وعلمائنا، وهكذا نعلم أبناءنا على أن يكون منهجهم في الحياة قائما على الوسطية، على العدل والمواساة”.

زكريا

ثم، القى المفتي زكريا كلمة قال فيها: “نعيش في اوضاعٍ صعبة، الا أننا آثرنا كما اختار بعض الغيوريين ان نستمر في درب العلم والتعليم، فهذا دربنا وطريقنا لان العلم صخرة عظيمة تتحطم عندها كل المؤامرات والتيارات والتجاذبات، اخترنا طريق العلم في وقت اختار غيرنا طريق التهديد والوعيد والطائفية والعصبية، اخترنا طريق العلم والتعليم في وقت إختار غيرنا طريق السلاح والتهديد بالمقاتلين والعتاد، اخترنا طريق العلم والتعليم في وقت يتغنى فيه زعماء الأحزاب بوطن لا مقومات فيه، وهم يأكلونه وينهشونه يوما بعد يوم، فطريقنا طريق العلم والتوجيه والإرشاد حين صم البعض اذنه عن كل ما يحصل في هذا البلد الحبيب، ولم يستيقظوا عند صرخات الأيتام وصراخ الأمهات واوجاع المرضى على ابواب المستشفيات، لم يوقظهم تفجير مرفأ بيروت، وإنفجار التليل وما بين ذلك وبعده من صرخات وويلات، لأنهم يعيشون على الدماء وعلى الأنقاض والمجاعات والكوارث، يتفننون في خطابات التحريض والتجييش ليجمعوا اصواتا إنتخابية بعدما إقترب موعد الإنتخابات واوانها، لكننا ندرك ان العلم الذي يجعل الإنسان راقيا ومتعاليا عن ان يكون العوبة يستغلها اولئك، نتذكرها في قول سيدنا عمر بن الخطاب متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا فالعلم يزرع فيك حرية القرار والسيادة والوعي ويقربك الى الله ولا يجعل اولئك الجهلة يتحكمون بقرارات ومصير البلاد، بعدما اوصلوا البلد الى منصة عداوة مع اشقائنا العرب، وميدان حرب وتقاتل بعدما كان منارة العلم والشرق وبعدما كان يلقب بسويسرا الشرق”.

وختم زكريا: “حولوا بأفعالهم واقوالهم البلد اليوم الى بلد عتمة وقمامة وإنقطاع كهرباء وماء وغلاء الأقساط والمحروقات والمواد حتى صار هم الواحد منا اليوم تأمين ثمن ربطة الخبز، حولوا هذا البلد من درة ودولة راقية الى دولة اصبح البعض يتعير من الإنتماء اليها، لكن العلم الذي نؤسسه ويسعى فيه كل اصحاب المعاهد والمدارس هو الخيط الكفيل لأن نخرج مما نحن فيه، فإصبروا وصابروا واتقوا الله حتى نخرج واياكم من هذه الأوحال التي نعيش فيها”.

وبارك للطلاب نجاحهم، وشكر لجميع من أسهم في إنجاز هذه الدورة.

=========== ل.خ


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى