آخر الأخبارأخبار محلية

مجموعة السلام العربي تناشد ساسة لبنان وأحزابه وأد الفتنة في مهدها وقطع الطريق على كل يجعل منه ساحة لتصفية حساباته السياسية

وطنية – أعلنت مجموعة السلام العربي، في بيان، أنها “تتابع بقلق شديد ما يجري من أحداث مؤسفة في دولة لبنان العزيز، حيث بدأت الفتنة تطل برأسها البشع مهددة السلم المجتمعي بين أبناء شعب لبنان الواحد العزيز والعودة بهذا البلد العربي إلى أيام الحرب الأهلية، سيئة الصيت والنتائج، والتي حصدت عشرات الألوف من خيرة شبابنا، ووضعت البلاد في حال من الاقتتال والدمار لأكثر من خمسة عشر عاما”.

أضافت: “إن مجموعة السلام العربي، والتي تضم مجموعة من رجال الفكر والسياسة والثقافة والاقتصاد ومن أغلب الأقطار العربية، تناشد ساسة لبنان وقواه الحية وأحزابه ومنظمات المجتمع المدني، وقبل ذلك الحكومة والبرلمان، ضرورة وأد الفتنة في مهدها، وقطع الطريق على كل من يستهدف لبنان ليكون ساحة لتصفية حساباته السياسية على حساب لبنان وأمن وسلامة شعبه، وضرورة اللجوء الى الحوار كسبيل لحل الخلافات والوصول الى قواسم مشتركة، تحاكي أشواق وتطلعات الشعب اللبناني في الأمن والسلام والألتفات الى حاجاته الأساسية، التي تكاد أن تنفد بالكامل”.

ووجهت نداء الى “المنظمات والمؤسسات الدولية والاقليمية كافة، وفي مقدمها جامعة الدول العربية، والمؤتمر الإسلامي، للمساهمة في نزع فتيل الازمة بتشجيع اطراف المعادلة السياسية في لبنان للجوء الى الحوار والقبول بالاخر والحفاظ على صيغة العيش المشترك والسلم الاهلي، والاسهام الفعلي بالعمل على التخفيف من وطأة الازمات الخانقة التي يعيش في ظلالها المواطن اللبناني، بل العمل الدؤوب والفوري من أجل حل وإنهاء أزمات المنطقة، والتي تنعكس على الأوضاع في لبنان وتزيده تعقيدا، علما بأن العدو الصهيوني هو المستفيد الوحيد من انهيار الوضع في لبنان ( لاسمح الله )”.

وأشادت المجموعة بالجيش اللبناني والقوى الأمنية، داعية إياها الى “ألا تتهاون مع كل من يعبث بأمن لبنان وسلامة شعبه”. متمنية أن “يحفظ الله لبنان وشعبه العربي من كل سوء مجموعة السلام العربي”.

إشارة الى ان مجموعة السلام العربي تضم رؤساء ووزراء سابقين وأساتذة جامعات وشخصيات.

=========== ر.ع


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى