آخر الأخبارأخبار دولية

فيديوغرافيك: عودة على ملابسات قمع مظاهرة الجزائريين بباريس في 17 أكتوبر 1961



في 17 أكتوبر 1961، خرج الجزائريون في مظاهرات بباريس للمطالبة باستقلال بلادهم عن الاستعمار الفرنسي. وتعرضوا لقمع شديد على يد الشرطة ومنهم من مات غرقا في نهر السين. وكان الجزائريين المقيمين فرنسا في ذلك الوقت خاضعين لحظر التجول بعد الثامنة مساء لكنهم قرروا تحدي الإجراء حينها. وأثبتت الوثائق والشهادات أن محافظ شرطة حينها باريس موريس بابون متورط بقمع وقتل الجزائريين. وبعد عقود من التستر على الحقائق، اعترفت الدولة الفرنسية بالجرائم التي ارتكبت في ذلك اليوم.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى