آخر الأخبارأخبار محلية

صليبا: بوسطة عين الرمانة ولت إلى غير رجعة والسلم الأهلي خط أحمر

وطنية – اعتبر رئيس “حركة شباب لبنان” إيلي صليبا في بيان أن “ما شهدته بيروت اليوم من محاولة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء من موقع يبعد عشرات الأمتار من حيث انطلقت الحرب الأهلية عام ???? مستنكر ومدان، ولا يمكن تبريره تحت أي حجة أو عذر، وهو مشبوه لناحية الأسباب والغايات”.

ولفت إلى أن “عرض العضلات وتسطير البطولات لا يكون عبر الرصاص والقذائف والصواريخ التي أطلقت فوق رؤوس الأطفال والشيوخ والنساء وأودت بمدنيين عزل في منازلهم، ليس ذنبهم إلا أنهم يقطنون حيث أرادت العصابات المسلحة أن تتصارع تحت شعار إحقاق الحق والعدالة، فلم تظهر من اشتباكاتها إلا مشاهد إخلاء الأطفال من المدارس وبكاء الأمهات خوفا وقهرا على أولادهن، وهذه مشاهد مؤذية كفيلة بإسقاط كل العصابات”.

وقال: “لولا تدخل الجيش اللبناني والقوى الأمنية لكانت الأمور قد وصلت إلى نقطة اللاعودة، ولكنا امام حرب شوارع وأزقة لا تنتج إلا المزيد من الضحايا والقتلى والجرحى والخسائر والأضرار، بعيدا من أي مكسب للوطن والمواطن من أي نوع كان”.

وطالب “الجيش والأجهزة الأمنية باستكمال ما قاما به عبر توقيف المتورطين في هذه الميني – حرب، وإحالتهم على القضاء المختص لمحاسبتهم”.

وإذ أكد أن “السلم الأهلي فوق كل اعتبار، تماما كما كشف الحقيقة في جريمة تفجير مرفأ بيروت في 4 آب المشؤوم هو أيضا فوق كل اعتبار”، قال: “مرفوض استغلال أي حدث صغير أم كبير لتصفية الحسابات السياسية بطريقة هوجاء لأن اللبنانيين مسلمون ومسيحيون سئموا الحروب والدماء، ويرفضون أن يقرر أي كان مصيرهم عنهم، لا سيما بعض أبواق المقابلات المتلفزة التي تحمل ألقابا فضفاضة وهي لا تمثل إلا ذاتها ومن المفتنين فتجنبوها ولا تسمعوا أقوالها ولا تفعلوا أفعالها”.

وختم: “بوسطة عين الرمانة ولت الى غير رجعة، والعيش المشترك لن يسقط، والحياد ضرورة، والسلم الأهلي خط احمر، ولا تجزئة ولا تقسيم، وسيبقى لبنان”.

================== ن.ح


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى