آخر الأخبارأخبار محلية

البعريني رعى مصالحة عائلية في عكار: حان الوقت لنضع حجر أساس لخروجنا من عقلية الثأر ورفع السلاح بوجه بعضنا

وطنية – عكار – رعى عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب وليد البعريني مصالحة بين عائلتي قبلان والسيد أبو عمشه، في منزل البعريني في القموعة، بحضور لجنة الصلح ومخاتير والعائلتين.

وقال خالد عبدو البعريني: “نحن لا نملك إلا النصيحة، فديننا دين نصيحة، وقمنا بكتابة اتفاق بين الفريقين ينص على ما يلي: نحن الموقعين أدناه الفريق الأول آل قبلان وخاصة شباب صالح قبلان بالإجماع، نتعهد بأنه لا علاقة لنا بالفريق الثاني إلا بما فيه خير لهم، والفريق الثاني أولاد علي أبو عمشه بالإجماع، حيث نجتمع اليوم على المحبة والصلح فيما بيننا، وكل فريق عليه ألا يتعدى على الفريق الثاني لا من قريب ولا من بعيد، وان من يقوم بخرق هذا الاتفاق ويقوم بالتعدي، يتحمل المسؤولية بنفسه دون غيره”.

البعريني
بدوره، قال النائب البعريني: “يؤسفني أن نظل نجتمع في مثل هذه المناسبات، وأن تصبح هذه المصالحات شغلنا الشاغل، فالسلاح المتفلت بين أيدينا، الذي نرفعه بوجه بعضنا البعض وعقلية الثأر المتجذرة فينا لهما تأثير سلبي كبير علينا، بالرغم من ان اصحاب هذه الطريقة والعقلية كانوا دوما من الخاسرين بسببها، فقد حان الوقت أن يكون سلاحنا هو الإيمان، وأن نضع حجر أساس يمهد لخروجنا من عقلية الثأر ومن عقلية رفع السلاح بوجه بعضنا البعض، وأن نمنع كائنا من كان من أن يرمي بيننا الفتن، وألا ننقل بين بعضنا إلا الكلام الطيب”.

أضاف: “الصلح والإصلاح والوفق من اهم صفات مجتمعنا العكاري، ففي كل مرة كنا نعود إلى أساس المشكلة التي تمت بسببها المصالحة لا نجد سببا مقنعا لها، نحمد الله بأنه ما زال هنالك أشخاص طيبون حريصين على بعضهم البعض، فالشكر لأهلنا في عائلتي قبلان والسيد أبو عمشه، ونشكر كل من شاركنا وساهم معنا لإتمام هذه المصالحة”.

وفي ختام اللقاء توجه البعريني والحضور الى منزل آل السيد ابو عمشه السيد، ثم الى منزل آل قبلان، حيث أعادوا الرجال الى بيوتهم، وأكد البعريني “ضرورة التسامح والتحلي بالصبر وعدم الإنجرار وراء العصبية والفتن”.

============س.م


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى