آخر الأخبارأخبار دولية

الجزائر لم تقرر بعد بشأن تجديد عقد خط أنابيب لنقل الغاز لإسبانيا يمر بأراضي المغرب


نشرت في: 11/10/2021 – 17:13

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأحد في لقاء مع وسائل إعلام محلية أنه لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن تجديد عقد استخدام خط أنابيب (المغرب-أوروبا) لنقل الغاز لإسبانيا والبرتغال عبر الأراضي المغربية. وأضاف أنه لن يتم إمداد إسبانيا من الآن فصاعدا بالغاز الطبيعي عن طريق الأنبوب المغاربي بل عن طريق خط أنابيب “ميدغاز” الذي يمر عبر البحر المتوسط. 

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأحد إنه لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن تجديد عقد استخدام خط أنابيب المغرب-أوروبا لنقل الغاز يمر عبر المغرب. وردا على سؤال حول استمرار العمل بهذا الخط، أجاب تبون أن العقد الملزم للجزائر ينتهي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، و”حتى ذلك الحين سنرى”. وأضاف أنه لن يتم إمداد إسبانيا من الآن فصاعدا بالغاز الطبيعي عن طريق الأنبوب المغاربي، مشيرا إلى عدم حاجة الجزائر إلى خط الأنابيب هذا.

ولفت الرئيس الجزائري إلى أنه سيتم تزويد إسبانيا بالغاز عن طريق خط أنابيب “ميدغاز”، الذي يعمل الآن بما يقترب من طاقته القصوى البالغة 8 مليار متر مكعب في العام، أي ما يمثل نصف صادرات الجزائر من الغاز إلى إسبانيا والبرتغال. وأوضح أنه تم التوصل إلى اتفاق مع إسبانيا لنقل الغاز الطبيعي المسال بالسفن في حال حدوث أي مشكلة.

ومنذ عام 1996 صدّرت الجزائر عبر خط أنابيب المغرب-أوروبا نحو 10 مليار متر مكعب من الغاز سنويا إلى إسبانيا والبرتغال، لكن استمرار العمل بهذا الأنبوب مهدد الآن مع تصاعد التوتر بين الجزائر والمغرب. ومقابل عبور خط الأنابيب أراضيها، تتلقى الرباط سنويا نحو مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهو ما يمثل 97 بالمئة من احتياجاتها.

وتعد الجزائر المورد الرئيسي للغاز الطبيعي إلى إسبانيا.  

وقررت الجزائر في 24 آب/أغسطس قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط، ثم أعلنت بعد ذلك بشهر إغلاق المجال الجوي الجزائري أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية.

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى