آخر الأخبارأخبار دولية

الولايات المتحدة وبريطانيا تحذران رعاياهما من تهديد أمني لفنادق كابول


نشرت في: 11/10/2021 – 07:48آخر تحديث: 11/10/2021 – 07:50

حذرت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا الاثنين رعاياهما من التواجد داخل فنادق في العاصمة كابول بسبب “تهديدات أمنية” في المنطقة، خاصة فندق “سيرينا” المعروف. ويأتي ذلك بعدما أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن تفجير دام وقع في مدينة قندوز.

دعت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياهما الاثنين إلى الابتعاد عن الفنادق في العاصمة الأفغانية كابول، لاسيما فندق “سيرينا” المعروف.

   من جانبها أفادت وزارة الخارجية الأمريكية أنه “على المواطنين الأمريكيين المتواجدين في أو قرب فندق سيرينا المغادرة فورا”، مشيرة إلى “تهديدات أمنية” في المنطقة.

   وأما الخارجية البريطانية، فحدثت إرشاداتها بشأن عدم السفر إلى أفغانستان بالإشارة إلى أنه “في ضوء المخاطر المتزايدة ننصحكم بعدم البقاء في فنادق، خصوصا في كابول (مثل فندق سيرينا)”.

   ويعتبر “سيرينا” الفندق الفخم الأكثر شهرة في كابول، حيث كان يتردد إليه الأجانب بشكل كبير قبل سقوط المدينة في أيدي طالبان قبل ثمانية أسابيع. ويذكر أنه سبق وأن تعرض مرتين لاعتداءات نفذها متطرفون.

   وتجدر الإشارة إلى أن هذه التوجيهات الجديدة تأتي بعدما أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن تفجير وقع في مدينة قندوز (شمال) واستهدف مسجدا أثناء صلاة الجمعة، في هجوم يعد الأكثر دموية منذ أن غادرت القوات الأمريكية البلاد في آب/اغسطس.

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى