آخر الأخبارأخبار محلية

لجنة الدفاع عن القضية الارمنية: الاعتراف الدولي بجمهورية أرتساخ ضروري لاستعادة السلام والأمن الاقليميين وحل النزاع

وطنية – المتن – أعلنت لجنة الدفاع عن القضية الارمنية في لبنان ببيان، أنها “أرسلت رسائل الى دول عديدة لمناسبة الذكرى السنوية الاولى للحرب التي شنتها اذربيجان على جمهورية ارتساخ (كاراباخ)، ذكرت فيها ان القوات التركية والأذرية والمرتزقة من جنسيات مختلفة شنت يوم 27 ايلول 2020 هجوما بريا وجويا مكثفا على جمهورية أرتساخ (كاراباخ) وسكانها المدنيين وسط صمت المجتمع الدولي. وقد تم قصف هذه الجمهورية الديمقراطية بالأسلحة المحظورة دوليا بشكل مستمر، فقتل حوالى 5000 مدني وجندي أرمني وأصيب 10000 آخرين بجروح على مدار 44 يوما بعد الهجوم، وتم تهجير أكثر من 150000 مدني من موطن أجدادهم، حيث خسروا ارزاقهم، منازلهم ومزارعهم وتم تدمير التراث التاريخي والثقافي للشعب الارمني النابض بالحياة منذ قرون”.

وشددت اللجنة على أن “لا بديل عن الحل السلمي للنزاع وأن المنطقة التاريخية الأرمنية لم تكن أبدا جزءا من أذربيجان، والتي تأسست عام 1918، وهذه حقيقة تاريخية”، مؤكدة أن “الاعتراف الدولي بجمهورية أرتساخ (كاراباخ) امر ضروري وهام من قبل المجتمع الدولي في خطوة تساعد على استعادة السلام والأمن الإقليميين، وسيهيىء الظروف لحل النزاع”.

ولفتت الى أنه “مع الأخذ في الاعتبار التصريحات المتزامنة الأخيرة من قبل الرئيسين التركي والأذري، فإن كل ما سبق هو محاولات لإخفاء أجندة خفية عدوانية لمتابعة خطة وطنية تركية عمرها قرن من الزمن لربط تركيا بآسيا الوسطى من خلال الاستيلاء على حقوق الشعب الارمني”.

واذ دانت اللجنة “بشدة الاعتداءات المستمرة من الجانب التركي والاذري”، دعت المجتمع الدولي إلى “رفض أي حل خارج الرئاسة المشتركة لمجموعة “مينسك” التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا المفوض دوليا لاتخاذ قرارات حاسمة”.

============


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى