منوعات

الدّكتور حسن تاج الدِّين مستقبلاً المطران بولس مطر

الدّكتور حسن تاج الدِّين مستقبلاً المطران بولس مطر

في منتجع النّسيم السياحي ، إستقبل الدّكتور تاج الدِّين رئيس أساقفة بيروت وتوابعها للموارنة المطران بولس مطر متفقِّدا في جولته على قانا الجليل مشروع السّيدة السّكني بحضور مسؤول مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو أبوكسم، و ممثِّل المطران جورج بقعوني الأب سعيد أنطونيوس وكاهن رعيّة قانا الأب عطاالله بطرس وبعد جولة ميدانيّة للمطران مطر على أقسام المشروع, رحّب تاج الدِّين بزيارة المطران مطر إلى الجنوب لا سيّما في بلدة قانا, وقال إنها زيارة نعتزّ بها لرجل حامل لواء الوطنيّة والمحبّة التي يحملها في قلبه, وما زيارته اليوم إلّا تأكيداً على العيش المشترك ووحدة اللّبنانيّين , كما شرح الدّكتور تاج الدِّين للمطران مطر أهداف المشروع وأهميّته للمواطن إضافةً للمشاريع الأخرى. بِدَوْرِهِ قال المطران مطر إننا نشكر القيّميين على هذا المشروع وخاصّة الحاج علي تاج الدّين والدّكتورحسن تاج الدِّين لجهودهم في بناء هذا المجمَّع السّكني في قانا, حيث أنّ المشروع السّكني نموذجي يساعد المواطن ليبقى بأرضه ويشجّعهم في الصّمود والتمسّك في هذا الوطن لا سيّما أهلنا من أبناء الطائفة في قانا الجليل, مشيدا بالتّصاميم والهندسة التي يتمتّع بها المشروع . وقال إنّ أرض الجنوب خصبة ومقاوِمة حيث أنّ هذه المنطقة نموذج للعيش المشترك يُحتذى بها, داعياً إلى الوحدة الوطنيّة والتكاتف بين اللّبنانيّين وأنّ الحوار هو الطّريق الانجح للّبنانيّين من أجل وحدة لبنان وعافيته للخروج من أزمته, وقال إنّ العنف لا يحلّ مشكلة, مشيراً إلى أنّ اللّبنانيّين مرُّوا بتجارب, وقال ما دُمنا مع بعضنا البعض لا أحد يقدر علينا رغم المؤامرة, وأشار إلى أنّ هناك من يعمل على ضرب الوحدة بين اللّبنانيّين وإنشاء الله لن ينجحوا لأنّ اللّبنانيّين مؤمنين بوطنهم فعلينا التّصدّي لهؤلاء, لافتاً إلى أنّ هذه المرحلة التي نمرّ بها مرحلة دقيقة جداً والذي حصل في الضّاحية من تفجير لا يبشِّر بالخير ونحن ندينه ونستنكره, مؤكِّدا أنّ الجيش اللّبناني هو ضمانة السّلم الأهلي للبنانيّين وبدونه ليس هناك سلم أهلي, داعياً للإلتفاف حوله. واخْتُتِمَت الزِّيارة بحفل غداء تكريمي أقامه تاج الدِّين على شرفه في مجمّع النّسيم في حانويه.

الدكتور حسن تاج الدين 112112

للمزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى