آخر الأخبارأخبار دولية

العاهل المغربي يبعث ببرقية تعزية إلى الرئيس الجزائري في وفاة بوتفليقة


نشرت في: 19/09/2021 – 15:12

أبرق ملك المغرب محمد السادس السبت برسالة “تعزية ومواساة” إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إثر وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، في وقت يمر فيه البلدان بأزمة دبلوماسية خطيرة. وذكر الملك بـ”الروابط الخاصة التي كانت تجمع الفقيد بالمغرب، سواء خلال فترة النشأة والدراسة بمدينة وجدة، أو في مرحلة النضال من أجل استقلال الجزائر الشقيقة. كما يسجل التاريخ أنه طبع مرحلة هامة من تاريخ الجزائر الحديث”.

أرسل ملك المغرب محمد السادس السبت “برقية تعزية ومواساة” إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إثر وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، في وقت يمر فيه البلدان المتجاوران بأزمة دبلوماسية خطيرة. وقال: “علمتُ، ببالغ التأثر والأسى، بنبأ وفاة المشمول بعفو الله، رئيس الجمهورية السابق” بوتفليقة.

وذكرت البرقية أن ملك المغرب أعرب “بهذه المناسبة الأليمة، للرئيس الجزائري ومن خلاله لعائلة الفقيد وللشعب الجزائري الشقيق، عن أحر التعازي وأصدق المواساة”.

وتابع محمد السادس في برقيته: “أستحضر الروابط الخاصة التي كانت تجمع الفقيد بالمغرب، سواء خلال فترة النشأة والدراسة بمدينة وجدة، أو في مرحلة النضال من أجل استقلال الجزائر الشقيقة. كما يسجل التاريخ أنه طبع مرحلة هامة من تاريخ الجزائر الحديث”.

وكانت الجزائر أعلنت في 24 آب/أغسطس قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط لاتهامها بارتكاب “أعمال عدائية” بعد أشهر من التوتر بين الدولتين. وأعرب المغرب من جانبه عن “الأسف لهذا القرار غير المبرّر إطلاقا”، مؤكدا أنه “يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة، بل العبثية التي انبنى عليها”.

وتمر العلاقات بين الجارين بتوتر منذ عقود، خصوصا بسبب ملف الصحراء الغربية الشائك.

وكان العاهل المغربي محمد السادس دعا نهاية تموز/يوليو تبون إلى “تغليب منطق الحكمة” و”العمل سويا على تطوير العلاقات الأخوية”. وسبق للمغرب أن قطع علاقاته مع الجزائر عام 1976 بعد اعتراف الأخيرة بقيام الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية. وكانت الحدود أغلقت رسميا بين الدولتين في 16 آب/أغسطس 1994.

 

فرانس24/أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى