أخبار دوليةقضاء بعلبك

بلدية بعلبك: لنتكاتف ونتضامن معا لمواجهة التحديات وتجاوز الأزمات

بلدية بعلبك: لنتكاتف ونتضامن معا لمواجهة التحديات وتجاوز الأزمات

عقد في بلديّة بعلبك اجتماع لمناقشة موضوع تسعيرة مولدات اشتراك الكهرباء وأزمة المحروقات وغلاء أسعار المواد التموينية والغذائبة، حضره رئيس البلدية فؤاد بلوق وأعضاء المجلس البلدي، رئيس اتحاد بلديات بعلبك علي فياض ياغي، مخاتير بعلبك ووفد من أصحاب المولدات.

بلوق
وتحدث بلوق فقال: “كلنا نشعر بما يتعرض له اللبنانيون عموما، وأهلنا في بعلبك والجوار بشكل خاص، نتيجة الأزمة الاقتصادية والمعيشية وغلاء الأسعار، ولكن الوضع أصبح لا يطاق، وكأننا أمام مشروع حرب إبادة وحصار اقتصادي لكل اللبنانين، يراد من خلالها تركيعنا، ولكننا بالتأكيد لن نركع ولن نستسلم ولن نيأس، ويجب أن نتكاتف ونتضامن معاً لمواجهة التحديات وتجاوز الأزمات”.

واعتبر أن “المواطن بات يعاني حتى في إيجاد حبة الدواء والاستشفاء وتأمين حليب أطفاله، ناهيك عن همومه في كل الميادين الحياتية وفي لقمة عياله. من هنا نحن نعول خيراً على حس المسؤولية لدى أبناء مجتمعنا الشرفاء في كل المواقع للوقوف إلى جانب أهلهم في هذه المحنة، تجارا ومتمولين ومراكز صحية واستشفائية وأصحاب تعاونيات ومولدات للإكتفاء بالربح البسيط، وعدم استغلال حاجة الناس الذين أصبحوا بنسبة كبيرة تحت خط الفقر والعوز، ولنشكل معا بلديات واتحادات بلدية ومخاتير وفاعليات سياسية وأمنية وقضائية وإدارية واجتماعية مجموعة متكاملة قادرة على مواجهة المحتكرين والفاسدين والمستغلين الذين يتلاعبون بقوت الناس واحتياجاتهم اليومية والمعيشية”.

وأضاف: “نخاطب أصحاب مولدات الكهرباء الذين لديهم عزة وكرامة وشهامة ورأفة، بتخفيض اشتراك 5 أمبير إلى ما لا يتجاوز 400 ألف ليرة شهريا، وسيتم قريبا جدا تأمين مادة المازوت لمولداتهم بالسعر الرسمي، ومن يقف مع أهله سنقف إلى جانبه في أوقات الشدة والرخاء”.

وأشار إلى أن “معظم محطات المحروقات في بعلبك أقفلت أبوابها، ما زاد من أزمة تأمين مادتي البنزين والمازوت، لذا يجب إلزام محطات المحروقات بفتح أبوابها ضمن أوقات محددة مجتمعة، ومؤازرة القوى الأمنية لعناصر الشرطة البلدية لضبط الأمور، والتأكد من بيع المخزون بالسعر الرسمي ومنع التهريب وبيع المحروقات في السوق السوداء. المطلوب وقوف أصحاب المحطات إلى جانب أهلهم في هذا الوقت الصعب”.

وتساءل عن “ظاهرة إقدام التعاونيات والسوبرماركت والمحال التجارية على رفع الأسعار عندما يرتفع سعر صرف الدولار، والامتناع عن تخفيض الأسعار عند تدني سعر الصرف، وهنا يأتي دور مراقبي وزارة الاقتصاد والأجهزة الأمنية والرقابية، ونحن في البلديات سنقوم بدورنا أيضاً للحد من التلاعب بلقمة عيش المواطنين، كما أن المحافظ بشير خضر أعطى توجيهاته للقوى الأمنية بمؤازرة الشرطة البلدية التي تعاني من نقص في عديدها”.

وختم بلوق موجها النداء “بالتسجيل على منصة وزارة الصحة لتلقي اللقاح بعد زيادة نسبة الإصابات بجائحة كورونا، فلا حماية عملية إلا باللقاحات، وهنا تلعب البلديات والمخاتير وهيئات المجتمع المدني الدور الكبير في نشر الوعي بين الناس”.

ياغي
بدوره أكد ياغي “تبني كل ما طرحه رئيس البلدية من حلول وخطوات، فإن لم يكن من نفسك واعظ فلا تنفعك المواعظ، والمطلوب اعتماد إدارة سليمة والتزام الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء، وعلينا تنظيم أمورنا، وأن نتعاون جميعا كل من موقعه، لتستقيم الأمور والمساهمة في تخفيف الأزمات عن المواطنين”.

للمزيد على facebook

اقرا ايضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى