آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – وفد كتائبي برئاسة نديم الجميل زار مطرانية الكلدان متضامنا قصارجي : ما حصل خطر ليس فقط على المسيحيين في العراق بل في الشرق

وطنية – زار وفد من حزب الكتائب اللبنانية راعي الكنيسة الكلدانية في لبنان المطران ميشال قصارجي في مقر المطرانية في بعبدا، تضامنا مع  بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق الكاردينال لويس روفائيل ساكو.
 
وضم الوفد: النائب نديم الجميل، نائب رئيس الحزب الدكتور برنار جرباقة وأعضاء المكتب السياسي، لينا الجلخ، غسان أبو جودة، مارون عساف وبشير عساكر.
 
وأكد النائب الجميل بعد اللقاء “أن الزيارة هي وقفة تضامنية مع سيدنا للوقوف الى جانبه في وجه الوضع الشاذ الذي تمر به الكنيسة الكلدانية في العراق”.
 
ورأى أن “الخطورة الكبرى تكمن في التشبيه المباشر بين العراق ولبنان”، لافتا إلى أن “ما يحصل في العراق مع الحشد الشعبي والبابليين شبيه جدا بما يحصل في لبنان بوجود سلاح حزب الله غير الشرعي وكل الفريق التابع له من سرايا المقاومة وغيرها وهذا أمر مرفوض كليا”، معتبرا “أن ضرب صدقية الكنيسة الكلدانية في العراق وحضورها هو ضرب لكل الكنائس في لبنان”.
 
وأعرب الجميل عن أسفه “إذ كأن هناك مخطط واضح للنيل من الفكر والضمير الحر في كل العالم العربي وهذا مرفوض”، معتبرا أنه إذا “ضربت الكنيسة الكلدانية في العراق فهذا يعني ضرب كل المسيحيين في الشرق”، مؤكدا الدعم الكامل لسيدنا”.
 
وختم الجميل، مشددا على أننا “لن نقبل باستمرار ما يحصل في العراق أو بامتداده الى سائر الكنائس”.
 
قصارجي
وأشار المطران قصارجي إلى “أننا بدأنا التحرك وهو بادرة خير بوجود وفد المكتب السياسي الكتائبي وعلى رأسه النائب نديم الجميل، شاكرا لحزب الكتائب “حضوره ووقوفه إلى جانبنا”، وقال: “اتخذنا خطوات عملية وسنكمل المبادرة للوصول الى أفق معين للحل في العراق، لأن ّما حصل خطر ليس فقط على المسيحيين في العراق بل في الشرق، وتمنى أن نعقد الاجتماع القادم مع كل أطياف الأحزاب المسيحية وكل رجال الدين لاتخاذ مبادرة قيمة ضميرية ونشد العصب المسيحي للوصول إلى خواتيم سعيدة في قضية البطريرك ساكو”.

                         ==============


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى