أخبار محلية

موسى: الرئيس بري يقوم باتصالات مع مختلف الأطراف للتوصل إلى حكومة

موسى: الرئيس بري يقوم باتصالات مع مختلف الأطراف للتوصل إلى حكومة

أشار عضو كتلة التنمية والتحرير النائب ميشال موسى إلى أن “رئيس مجلس النواب نبيه بري لم يطلق مبادرة محددة ذات أرقام أو توزيع للحقائب، بل هو يقوم باتصالات مع مختلف الأطراف من أجل التوصل إلى إتفاق وتشكيل الحكومة، وتواصل بري سيستمر في الأيام القادمة، أما تكثيف التحركات سيكون رهن التطورات وتبلور الأفكار”.

ولفت موسى في إتصال مع جريدة “الأنباء الإلكترونية” إلى أن “إتصالات بري تهدف بالدرجة الأولى إلى إرساء تهدئة سياسية عامة، إذ لا بد للتراشق الإعلامي أن يتوقف، وللأمور أن تهدأ بين المعنيين، من أجل فتح فرصة أمام تأليف الحكومة”.

وذكّر موسى بـ”تحذير بري الذي عبّر عنه بوضوح في إفتتاح جلسة مجلس النواب أول من أمس، وبالتالي يجب خلق أجواء أفضل مؤاتية من أجل تشكيل الحكومة، فلا خيارات أخرى، ونأمل أن تكون الرؤية أفضل في الأيام القادمة”.

من جهته، فقد أشار عضو كتلة “الجمهورية القوية” النائب زياد حواط إلى “سببين يكمنان وراء عرقلة عملية تشكيل الحكومة، فمن جهة، رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر يريدان الاستحواذ على الثلث المعطل في الحكومة لضمان مستقبل الوزير جبران باسيل. ومن جهة أخرى، حزب الله لم يعطِ الضوء الأخضر بعد لتأليف الحكومة، فالضغط الإيراني مستمر، وإيران تعتبر لبنان ورقة ضغط في إطار مفاوضتها الولايات المتحدة الأميركية”.

ولفت حواط في حديث لجريدة “الأنباء الإلكترونية” إلى أن “التشكيل متوقف، والتعطيل مستمر، والسلطة أوصلت اللبنانيين إلى جهنم، وفي ظل تعنّت الفريقين، التيار الوطني الحر وحزب الله، فلا أفق لأي حكومة في الوقت القريب”.

وذكر حواط تعطيل الطرفين المذكورين لثلاث مبادرات، “أولاً، المبادرة الفرنسية التي نصّت على حكومة أخصائيين غير حزبيين وتطبيق مبدأ المداورة، فثنائي السلطة أطاح بهذه الأفكار. ثانياً، مبادرة البطريرك بشارة الراعي الداعية إلى تدويل الأزمة، علماً أن الإستعانة بالمجتمع الدولي ليست جديدة، واجتماعات الطائف والدوحة وسان كلو وغيرها خير دليل،. ثالثاً، المبادرة الرامية إلى إجراء إنتخابات نيابية مبكرة من أجل إعادة إنتاج السلطة”.

وفي هذا السياق، سأل حواط: “لماذا أحزاب السلطة، التي تعطل مختلف المبادرات، لا تقوم بأي مبادرة من أجل إنقاذ اللبنانيين؟”.

وحول كلام وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، وإجراء ضغط أوروبي على المعطلين تشكيل الحكومة، ذكّر حواط بأن “هناك حرصاً أوروبياً أميركياً روسياً عربياً على عدم إنفجار الوضع في لبنان ووضع حد للانهيار من خلال حكومة توحي بالثقة للمجتمع الدولي وتخرج لبنان من عزلته عبر اعتماد سياسة الحياد”.

وحذّر حواط من “إنفجار إجتماعي – إقتصادي وشيك، وتخوّف من تطوره إلى إنفجار أمني بسبب سوء الأوضاع، وإرتفاع الأسعار في الأسواق، وانهيار سعر العملة الوطنية مقارنةً بالدولار، والمس بالإحتياطي الإلزامي، كما وتهريب الدولار المدعوم”، معتبرا أن “لا حل إلّا عبر إجراء الإنتخابات النيابية المبكرة وتغيير السلطة من أجل إرساء إدارة وطنية في البلاد”.

للمزيد على facebook

اقرا ايضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى