آخر الأخبارأخبار دولية

الحكم بالسجن ثلاث سنوات على 12 مهاجرا سودانيا إثر صدام مع الشرطة على حدود جيب مليلية


نشرت في: 23/09/2022 – 22:47

أصدر القضاء المغربي الجمعة حكما استئنافيا بالسجن ثلاث سنوات على 12 مهاجرا سودانيا اعتقلوا اثر صدامات عنيفة في نهاية حزيران/يونيو. ومنذ مأساة مميتة على الحدود بين المغرب وجيب مليلية الإسباني في 24 حزيران/يونيو، قضت المحاكم المغربية بسجن عشرات المهاجرين، معظمهم سودانيون، لمدد تراوح بين ثمانية أشهر وسنتين ونصف سنة.

أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن القضاء المحلي حكم استئنافيا استئنافيا بالسجن ثلاث سنوات على 12 مهاجرا سودانيا اعتقلوا إثر صدامات عنيفة مع الشرطة قرب جيب مليلية  الإسباني.

وقال عضو الجمعية الحقوقية عمر ناجي لوكالة الأنباء الفرنسية إنه تمت مقاضاة 12 مهاجرا في وضع غير نظامي خصوصا بتهم “إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بوظائفهم” و”العصيان المرتكب في اجتماع لأكثر من شخصين” و”الدخول غير القانوني إلى الأراضي الوطنية”.

وأضاف ناجي آسفا “إنه حكم قاس للغاية وغير متوقع علما أنه في الطور الابتدائي حُكم عليهم بالسجن 11 شهرا”.

واعتقل هؤلاء المهاجرون في 18 حزيران/يونيو بعد صدامات مع قوات الأمن المغربية في غابة قرب جيب مليلية، بحسب الناشط المتخصص في قضايا الهجرة.

جاءت الاعتقالات قبل ستة أيام من محاولة دخول نحو 2000 مهاجر في 24 حزيران/يونيو إلى مليلية بالقوة من معبر الناظور الحدودي.

تسببت تلك المأساة في مقتل 23 مهاجرا وفق السلطات المغربية – 27 وفق الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهي أبرز المنظمات الحقوقية المستقلة في المغرب – ما اثار استياء شديدا في المغرب وخارجه.

هذه الخسائر البشرية هي الأكبر على الإطلاق خلال محاولات المهاجرين دخول مليلية وجيب سبتة الإسباني المجاور اللذين يشكلان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الأفريقية.

ومنذ 24 حزيران/يونيو، قضت المحاكم المغربية بسجن عشرات المهاجرين، معظمهم سودانيون، لمدد تراوح بين ثمانية أشهر وسنتين ونصف سنة.

ويعد المغرب بلد عبور للعديد من الراغبين في الوصول إلى أوروبا عبر سواحله الأطلسية أو المتوسطية أو من طريق عبور السياجات التي تفصله عن جيبي سبتة ومليلية.

فرانس24/أ ف ب 


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى