آخر الأخبارأخبار دولية

الرئيس الأمريكي يوقع قانون خطته الضخمة للمناخ والصحة بقيمة 430 مليار دولار


نشرت في: 17/08/2022 – 12:18آخر تحديث: 17/08/2022 – 12:25

باتت خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن الضخمة للمناخ والصحة قانونا نافذا بعد أن وقعها الثلاثاء في خطوة تمنح الديمقراطيين دفعة جديدة مع اقتراب انتخابات منتصف الولاية الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني، في ظل تراجع مفاجئ لترجيحات تحقيق الجمهوريين انتصارا ساحقا فيها. وقال بايدن في كلمة حول النص الذي أطلق عليه “قانون خفض التضخم” ويرصد 430 مليار دولار إن “الأمريكيين انتصروا ومجموعات الضغط خسرت”.

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء خطته الضخمة للمناخ والصحة وأصدرها قانونا نافذا، في خطوة تعطي الديمقراطيين دفعا جديدا قبيل انتخابات منتصف الولاية الرئاسية التي تراجعت بشكل مفاجئ ترجيحات تحقيق الجمهوريين فيها انتصارا ساحقا.

والنص الذي أطلق عليه “قانون خفض التضخم” وصفه البيت الأبيض بأنه أكبر التزام بالحد من التغير المناخي في تاريخ الولايات المتحدة، مشيرا أيضا إلى أنه يحدث تغييرات طال انتظارها على صعيد تسعير الأدوية ويجعل النظام الضريبي أكثر إنصافا مع فرض ضريبة جديدة بنسبة 15 بالمئة كحد أدنى على كل شركة تجني أرباحا تتخطى مليار دولار.


وقال بايدن في خطاب يطغى عليه الطابع الانتخابي قبل التوقيع إنه “يمكن لبلد أن يتغير وهذا ما يحدث اليوم”. كما أضاف: “الأمة يمكن أن تشهد تحولا. هذا ما يحدث الآن”، في كلمة شكلت أساس حملته قبيل انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني التي يتوقع أن يخسر فيها الديمقراطيون غالبيتهم الضئيلة في الكونغرس. 

وتابع الرئيس الأمريكي: “الأمر يتعلق بالغد. يتعلق بتأمين التقدم والازدهار للعائلات الأمريكية. يتعلق بأن نظهر للولايات المتحدة وللشعب الأمريكي أن الديمقراطية لا تزال فاعلة في الولايات المتحدة”.

ويقتصر القانون على جزء مما كان بايدن يطمح له بادئ الأمر وفشل في تمريره في الكونغرس، إلا أن توصله إلى إصداره ولو بصيغة جديدة يعتبر إنجازا سياسيا ونجاحا مفاجئا يأمل الديمقراطيون أن يعزز حظوظهم في انتخابات منتصف الولاية.


ويلحظ القانون رصد 370 مليار دولار للبيئة و64 مليار دولار للصحة، وسيتيح لنظام الضمان الصحي “ميديكير” لأول مرة التفاوض مباشرة على أسعار بعض الأدوية مع المختبرات للحصول على أسعار أكثر تنافسية. ولتحقيق ذلك يلحظ القانون خصوصا إصلاح ثغرات ضريبية وفرض ضريبة جديدة بنسبة 15 بالمئة كحد أدنى على كل شركة تجني أرباحا تتخطى مليار دولار.

وكان بايدن يأمل في البداية في خطة استثمارية أكبر، لكن مجرد تمكنه من إصدار هذا الإصلاح يشكل شبه إحياء سياسي للديمقراطيين قبل انتخابات منتصف الولاية ويخسرها تقليديا المعسكر الحاكم. لكن وبعد مفاوضات شاقة مع الجناح اليميني للحزب الديمقراطي، أصبحت الخطة تقضي بتخصيص 370 مليار دولار لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40 بالمئة بحلول 2030. 

في المقابل، وصف الحزب الجمهوري الإعفاءات الضريبية التي تصل إلى 7500 دولار لشراء سيارة كهربائية بأنها “احتيال”، فيما أشادت المنظمة المدافعة عن البيئة “سييرا كلوب” بالخطوة “الجريئة”. 


ويهدف الشق الثاني من هذه الخطة الاستثمارية الواسعة إلى تصحيح جزئي للتفاوت الهائل في الحصول على الرعاية الطبية في الولايات المتحدة، خصوصا عبر خفض أسعار الأدوية. وللمرة الأولى، سيتمكن نظام “ميديكير” الصحي العام المخصص لكثيرين بينهم خصوصا الذين تجاوزوا الخامسة والستين من العمر، من التفاوض بشأن أسعار بعض الأدوية مباشرة مع شركات الأدوية، وبالتالي الحصول على أسعار أكثر تنافسية.

وقال بايدن الثلاثاء: “أعلم أن هناك اليوم من لديهم نظرة قاتمة ويائسة لبلدنا، لكنني لست منهم”. وأضاف أن إصلاح المناخ والرعاية الصحية الذي صوت جميع الجمهوريين بلا استثناء ضده، يكشف أن “الأمريكيين انتصروا ومجموعات الضغط خسرت”. وتابع أن “هذا هو الخيار المطروح أمامنا: يمكننا حماية الأقوياء أو يمكن أن نتحلى بالشجاعة لبناء مستقبل يؤمن فرصا للجميع”، مؤكدا أن “هذه هي أمريكا التي أؤمن بها”.

فرانس24/ أ ف ب

//platform.twitter.com/widgets.js


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى