آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 04/04/2022

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 04/04/2022

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان 

ساعات قليلة فاصلة عن بدء العد التنازلي للمنازلة الانتخابية في الخامس عشر من ايار المقبل مع انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية منتصف هذه الليلة  لكن مع تصاعد السخونة الانتخابية والسياسية والدعائية لدى الافرقاء السياسيين والمجموعات المنخرطة في الانتخابات  تسجل في المقابل برودة شعبية تعكس خصومة في نسبة عدم الإقبال على الاقتراع نتيجة الاوضاع المتردية في البلاد

واعتبارا من الغد  ستشتد حماوة التعبئة والحملات الانتخابية عاكسة الصراع السياسي الداخلي وملفات الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والمالية

وهذا المساء زار رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي دارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في كليمنصو وقد أكد الرئيس ميقاتي بعد لقائه جنبلاط أن الزيارة تشاورية وأن لا تعيينات في جلسة الحكومة المقبلة الأربعاء في السراي.

وفيما يواصل وفد صندوق النقد الدولي لقاءاته في بيروت  أكد الرئيس ميقاتي أن الحكومة تعمل عبر الجهات المعنية في القطاع العام لتوحيد الرؤية الواحدة والشاملة للانماء والتعافي والاصلاح بين المعنيين وقد شارفنا على الانتهاء من توحيد هذه الرؤية لتطبيق الاصلاحات الواجبة

فيما شدد نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي على ان المفاوضات مستمرة  بين الحكومة اللبنانية وصندوق النقد الدولي  وأهم ما تم البحث به اليوم إعادة هيكلة القطاع المصرفي وإنجاز خطة التعافي الاقتصادي واقرار الموازنة في مجلس النواب واقرار مشروع الكابيتال كونترول على أمل أن نوقع قريبا الاتفاق الأولي.

=======

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

إلى الإنتخابات النيابية در…. منتصف هذه الليلة تتضح بشكل كبيرة صورة المشهد في يوم الإستحقاق النيابي في الخامس عشر من أيار المقبل لناحية اللوائح المتنافسة مع إقفال باب تسجيل هذه اللوائح وسقوط ترشيح الطامحين الذين لم يجدوا لائحة للإنضمام إليها أو إعلان إنسحابهم من المعركة الإنتخابية.

وبحسب ما علمت ال NBN فإن عدد اللوائح المسجلة تجاوز حتى وقت إعداد هذه النشرة التسعين لائحة في كل لبنان.

حكوميا تتجه الأنظار إلى جلسة مجلس الوزراء هذا الأسبوع لمتابعة موضوع الأمن الغذائي لاسيما مع بداية شهر رمضان المبارك وإستمرار شح بعض المواد الأساسية.

وفيما يتواصل النقاش والتفاوض بالتوازي حول خطة التعافي الماليالتقى رئيس بعثة صندوق النقد الدولي (ارنستو ريغو راميريز) الهيئات الإقتصادية التي أعلنت إعتراضها القاطع على إستسهال الحلول واعتماد مقاربة محاسبية تعمل على تصفير الخسائر من دون أي إعتبارات ولا سيما حفظ حقوق المودعين وإستمرار النظام المصرفي معتبرة أن ذلك سيؤدي الى تصفية الإقتصاد الوطني بكل ركائزه.

في المقابل أكد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي أن الحكومة تعمل عبر الجهات المعنية في القطاع العام لتوحيد الرؤية الواحدة والشاملة للانماء والتعافي والاصلاحكاشفا أن الأمور شارفت على الانتهاء من توحيد هذه الرؤية لتطبيق الاصلاحات الواجبة.

في التفاوض النوويأعلنت طهران اليوم انها ستعود إلى فيينا فقط لإتمام الاتفاق النووي مع القوى العظمىوهي بانتظار رد واشنطن.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون أم تي في

لبنان عاش اليوم هدوء ما قبل العاصفة. فمنتصف الليلة ، أي بعد اربع ساعات وخمس عشرة دقيقة تماما من الان ، تنتهي مهلة  تشكيل اللوائح لتتبلور معها الصورة  الانتخابية نهائيا . اذا  ، 5 نيسان يوم آخر ،  وانطلاقا منه تبدأ المعركة الانتخابية الحقيقية ، وهي معركة قاسية لأنها رغم تعدد اللوائح وتكاثرها تتمحور حول فكرتين وتوجهين . المعركة في العمق هي بين السياديين الذي يريدون الدولة  الواحدة القادرة ، وبين فئة أخرى تسير مع حزب الله ، الذي يسير بدوره وراء الجمهورية الاسلامية الايرانية ومخططاتها واحلامها التوسعية في المنطقة . فاي منطق من المنطقين سيختار الناخبون في الخامس من ايار؟ هل سيقولون نعم للدولة ام للدويلة ؟ هل سيقولون نعم لجيش لبناني واحد على كل الاراضي اللبنانية ام لجيشين : واحد  شرعي وثان غير شرعي رديف؟ واخيرا هل سيقولون نعم لدولة الرفاه والازدهار  ام لدولة الحروب المتنقلة خدمة  للنزعة الامبراطورية عند ايران؟  

اقتصاديا، وفد الصندوق الدولي يواصل جولاته على المسؤولين مطالبا الاسراع في تحقيق الاصلاحات.

لكن أهل المنظومة في واد آخر.

فهدفهم المماطلة ، وعينهم إما على الانتخابات أو على التعيينات والتشكيلات.

 لكن الواضح حتى الان ان التشكيلات الديبلوماسية لن تمر ، لسببين :  الاول عدم رغبة بعض أركان المنظومة في تسليم مفاصل الدولة لجبران باسيل قبل نهاية عهد ميشال عون ، والسبب الثاني الخلاف بين أركان المنظومة أنفسهم على الحصص والمكاسب والامتيازات.

 توازيا، تردد ان وزير الطاقة سيعرض  من جديد على مجلس الوزراء مشروع بناء معامل لانتاج الطاقة . اللافت ان مشاريع البناء لا تمر على دائرة المناقصات ولا تلتزم دفتر شروط عاديا ، والعذر ان العجلة تقتضي ذلك. فهل نحن محكومون بقانون وبمؤسسات ام ان قانوننا الوحيد: شريعة  الغاب؟ لذلك ايها اللبنانيون شاركوا بكثافة في الاستحقاق الانتخابي المفصلي. فالتغيير ” بدو صوتك وبدو صوتك.. وب 15 ايار خللو صوتكن يغير

=======

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

ما يقارب المئة لائحة ولون، رسمت المشهد الانتخابي على بعد اربعين يوما من فتح صناديق الاقتراع.

وحتى تاريخه فتحت المنابر والشاشات على مصراعيها لشعارات وعنتريات ودعاة الديمقراطية الذين ظهروا على حقيقة إلغائية مقيتة ..

وفيما صناديق الاقتراع موزعة بين اوجاع اللبنانيين، فان الكثير من حملة الالوان المزيفة لم يستطيعوا ان يقدموا للناس مشروعا يلامس مداواة اوجاعهم، بل بقوا عند شعاراتهم الالغائية والتصويب على مكامن القوة اللبنانية بما يفيد اعداء لبنان – قاصدين او عن غير قصد، ودون اقتراح حلول للازمات الاقتصادية والمالية والبيئية والثقافية والاجتماعية ..

وفيما البلد معلق على نوايا اصلاحية ومفاوضات المؤسسات المالية الدولية، وخلافا لكل ما تتحدث عنه الحكومة ورئيسها، كان لنائب رئيسها سعادة الشامي كلام عن افلاس الدولة ومصرفها المركزي. كلام في توقيت مفاجئ اين منه مصلحة لبنان وهو يفاوض لايجاد حلول ومخارج لازماته المتراكمة؟

اما النفايات التي راكمها المصرف المركزي في شوارع الضاحية وجبل لبنان فقد كان العلاج على شقين، اولا رفعها على عاتق اتحادات البلديات وبدعم من حزب الله، وثانيا الشكوى لدى رئيس الحكومة للطلب من حاكم المركزي صرف اموال الشركة المضربة عن عملها ..

هي شراكة اللبنانيين المتعبة، لكنها ليست مفلسة وانما منهوبة ومحكومة من قبل مجموعة متحكمة بالمال والاقتصاد منذ عقود وتعرف كيف تبتز الناس خدمة لمصالحها وثرواتها ..

في اوكرانيا فبركات سياسية واعلامية لابتزاز روسيا، ردت عليها موسكو بالدعوة الى جلسة عاجلة لمجلس الامن لبحث ما اسماه الغرب جرائم في بوتشا قرب كييف، وهو ما ذكر العالم بفبركات الكيماوي في الغوطة السورية وخان شيخون ضد الحكومة السورية، وبوتشا اليوم محاولة مماثلة ضد الحكومة الروسية بحسب خبراء روس ..

=======

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

البلد مفلس أم غير مفلس؟ مصرف لبنان مفلس أم غير مفبس؟

حديث نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي عن الإفلاس، أشعل المخاوف والتساؤلات، ما دفعه إلى التوضيح اليوم أن ان العبارة التي قالها اجتزئت وهو لم يعلن افلاس الدولة ولا المصرف المركزي، ملمحا الى ان التفاوض مع صندوق النقد يسير في الاتجاه الصحيح. حاكم مصرف لبنان شدد على ان ما يتم تداوله حول إفلاس المصرف المركزي غير صحيح.

واليوم لفتت زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لوليد جنبلاط في كليمنصو، ووصفت مصادر مطلعة على اللقاء انه للتشاور، فيما اوضح الرئيس ميقاتي، ردا على سؤال، ان لا تعيينات في جلسة الاربعاء.

انتخابيا، وقبل اربع ساعات من انتهاء مهلة تسجيل اللوائح، جنون الإنتخابات ظهر في أكثر من محور: العدد الكبير للوائح الذي فاق تلك التي تسجلت في انتخابات 2018.

وبلغت الحماوة حد تدخل رئيس الجمهورية للتوفيق، فرئيس الجمهورية الذي يفترض فيه ان يكون على مسافة من جميع المرشحين، كشف اليوم السيد أمل ابو زيد أنه صرف النظر عن قرار الإنسحاب من المعركة الانتخابية “نزولا عند رغبة وإصرار فخامة رئيس الجمهورية“.

هذا التطور ليس خبرا لأن الجميع يعلم بالدور التوفيقي الذي يقوم به فخامة الرئيس ولاسيما بين مرشحي التيار، إذ لم يظهر أي دور له أي دور توفيقي خارج مرشحي التيار.

أمل أبو زيد صرف النظر عن الإنسحاب بعد تسجيل صوتي وصف فيه النائب زياد أسود “بالسيئ الذكر والعداء كبير معه بالشخصي وبالسياسي“.

لكن كلام الصباح يمحوه المساء، فأمل أبو زيد سيقف في لائحة واحدة مع من وصفه “سيئ الذكر”… إنها الإنتخابات… “قطار بنوافذ كثيرة“.

وقبل الدخول في تفاصيل النشرة، نشير إلى اشتباكات عائلية في طرابلس، وحديث عن سقوط اكثر من قتيل.

=======

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

على هذه الأرض المفلسة ما يستحق الانتخاب.. إذ إن الانهيار المالي لم يقطع الطريق على استحقاق أيار وتدافعت اللوائح في الليلة الموعودة لتسجل آخر الاسماء والتحالفات والقنبلة التي رماها نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي على شاشة الجديد جاءت صوتية ولم تحدث دمارا أكثر مما نحن عليه لكونها ألقيت على دولة أعلنت إفلاسها مذ امتنعت عن سداد ديونها أما الذين أحبوا لأن يصابوا بدوار المفاجأة وعامل الصدمة فكانوا من فئة المدركين لهذا الوضع لكنهم يريدون لغيرهم أن يعترف به ولمعلوماتهم ومعلومات المواطنين فإن حكومة حسان دياب أعلنت في آذار عام الفين وعشرين توقف الدولة عن دفع فوائد ديونها السيادية سواء وصف هذا الإجراء بالتخلف عن الدفع أو التوقف أو التأجيل والتعليق فنحن في العتبة الاقتصادية نفسها: الإفلاس وبهذه الحال فإن سعادة الشامي لم يرم سعادة للناس لكنه أدلى بالواقع الأليم وبكل شفافية قائلا: الخسارة وقعت وهذا التقويم المالي خفف من وطأته رئيس الحكومة نجيب ميقاتي معلنا أن تصريح الشامي فهم بشكل مجتزأ لكن أحدا لم يجتزئ أو يبالغ.. إذ إن الشامي قالها عبارة سالكة وصالحة للنشر وبفمه الملآن شاملا الدولة ومصرف لبنان غير أن المركزي أصدر بيان نفي وقال إن كل ما ما يجري تداوله عن إفلاس المصرف غير صحيح وسواء بالنفي أو تأكيد المؤكد فإن أسباب الإفلاس تراكمية عن أداء مالي اقتصادي سياسي وقضائي ودبلوماسي أوصلنا الى هذه النتائج وهذا السلوك لا يزال قائما وكأن بلدا لم يفلس.. ولا يزال الحكم يقارب دواء الحل بداء التقاسم والحصص وتوزيع المغانم وآخرها التشكيلات الدبلوماسية التي حولت وزارة الخارجية الى مزرعة يتزعم قطيعها اكثر من ملك على الغابة فالسفير عندما يعين يمثل رئيس جمهورية بلاده في الخارج ويتقدم حضوره على الوزير.. وسفراؤنا ينتظرون اعوما طويلة للتشكيلات والمناقلات يكدسون الخبرة والرتبة الى أن يأتي ابن رئيس أو سفير مدعوم فيدوس الكفاءة والتراتبية.. وينتشل ذوي السطوة من القعر ويمنحهم الحاصل الدبوماسي الأعلى وبهذا تفلس الدولة دبلوماسيا كما تفلس ماليا عندما يعين وزير للخزانة لا يخالف مرجعيته السياسية بالكفاءات المغيبة يجري الافلاس.. وبتذويب أدوار مجلس الخدمة المدنية والتفتيش القضائي وكامل دوائر المحاسبة.. فلا يصدم أحد بصراحة سعادة الشامي لانه أدلى بأقل من الواجب ولم يدخل الى الجراح المثخنة والمصابة بالفساد من رأس الدولة الى أخمصها والتخوف سيكون في تسلل هذه الجائحة الى انتخابات نيابية كان يرتجى منها حلول عيد التغيير فعلى حدود هذه الليلة تقفل اللوائح.. وبعضها أغلق تحالفاته على اساس عدم التوافق والخارج المولود من لوائح الثورة كان اليوم مرشح طرابلس يحيى مولود الذي عبر في بيان العزوف عن بعض المرارة تاركا في الخفايا اكثر من سبب للتباعد الانتخابي عن لوائح لم تعد تشبهه.. واختصر عزوفه بالقول : لماذا ادخل لائحة لن استطيع أن أدافع عمن فيها وفي يوم اللوائح الطويل كانت طرابلس تسجل اعلى نسبة في المنازلة الانتخابية ما يعني أن الصوت السني سيعلو في الانتخابات ولن يحده مستقبل وشمالا أحكم ” الطوق ” على جبران باسيل بخيار المرشح وليام طوق التحالف مع المردة تاركا التيار يسبح في بحر لوائح عاتية.

 

======= 


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى