آخر الأخبارأخبار دولية

الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين في العاصمة الخرطوم


نشرت في: 07/02/2022 – 17:25

استخدمت قوات الأمن السودانية الإثنين الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين المناهضين للانقلاب في الخرطوم والذين كانوا يبعدون بمسافة 500 متر فقط من القصر الرئاسي. وخرجت المظاهرات في العاصمة الخرطوم وما جاورها من مدن احتجاجا على بقاء الحكم العسكري وعدم السماح للمدنيين بحكم البلاد، وهتف المتظاهرون “العسكر إلى الثكنات والجنجويد ينحل” في إشارة إلى قوات الدعم السريع المنبثقة عن ميليشيات الجنجويد في إقليم دارفور غرب البلاد.

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مراسلها أن قوات الأمن السودانية أطلقت الإثنين قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين في الخرطوم ضد الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وأفاد الصحافيون بأن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمياه الملونة لتفريق المتظاهرين على بعد حوالي 500 متر من قصر الرئاسة بوسط العاصمة، ما أدى إلى إصابة البعض.

وخرج الآلاف من السودانيين المناهضين للانقلاب العسكري في وسط العاصمة ومدنها المجاورة بحري وأم درمان للمطالبة بالحكم المدني َومحاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين، حسب ما أفاد صحافيون وشهود عيان.

وهتف المتظاهرون “العسكر إلى الثكنات والجنجويد ينحل” في إشارة إلى قوات الدعم السريع التي انبثقت عن ميليشيات الجنجويد التي اتهمتها منظمات حقوق الإنسان بارتكاب جرائم حرب عام 2003 في إقليم دارفور غرب البلاد.

وامتدت الاحتجاجات إلى خارج العاصمة، حيث قال خالد يوسف أحد شهود العيان من مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة التي تبعد 186 كلم جنوب الخرطوم “في الواحدة تماما تجمع حوالي 3 آلاف متظاهر وحمل بعضهم الاعلام السودانية وصور للشهداء وبدأوا يهتفون لا لا لحكم العسكر”.

وقالت سامية محمد وهي شاهدة عيان من مدينة بورتسودان الساحلية في شرق البلاد لوكالة الأنباء الفرنسية عبر الهاتف “تجمع ألفا متظاهر في محطة المواصلات الرئيسية بوسط المدينة وهم يحملون أعلام ويهتفون ضد حكم العسكر”.

كذلك تظاهر ألفا شخص في ولاية القضارف شرق البلاد، حسب شهود عيان.

 “تدخلات أجنبية”

وتأتي احتجاجات الإثنين بعد أيام من تظاهر آلاف من أنصار الجيش السوداني أمام مقر بعثة الأمم المتحدة في الخرطوم وامتطى بعضهم الجمال، وهاجموا ما وصفوه “بالتدخلات الأجنبية” وهتفوا معبرين عن دعمهم للجيش.

وترعى الأمم المتحدة محادثات ترمي إلى إيجاد حل للأزمة، وهي تحضّ السلطات على الدوام على الامتناع عن استخدام العنف لوضع حد للاحتجاجات السياسية. وكما حدث من قبل أثناء تظاهرات مؤيدة للجيش، قام بعض المشاركين بالاعتداء على عدد من الصحافيين.

ويشهد السودان احتجاجات متواصلة تتخللها اضطرابات وأعمال عنف منذ الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر حين أطاح بالمدنيين الذين تقاسموا مع الجيش السلطة بعد سقوط الرئيس السابق عمر البشير.

وأوقعت حملة قمع التظاهرات المناهضة للانقلاب 79 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى، وفق لجنة أطباء السودان المركزية. وتنفي الشرطة استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، وتقول إن ضابطا طُعن على أيدي متظاهرين خلال الاحتجاجات الأخيرة، ما أدى الى مصرعه، بالإضافة إلى إصابة العشرات من أفراد الأمن.

 ومؤخرا أعلنت السلطات أنها ضبطت أسلحة كانت بحوزة عناصر بيّنت مشاهد فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي أنهم استخدموها.

والأسبوع الماضي، أكدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي مولي في أنها أبلغت القادة العسكريين في السودان باستعداد الولايات المتحدة “لفرض تكاليف (عقوبات) إضافية بالتنسيق مع شركائنا في حال استمرار نمط العنف الحالي”. وكانت واشنطن أوقفت مساعدات بقيمة 700 مليون دولار للسودان، عقب الانقلاب.

وما زال السودان، إحدى أفقر دول العالم، محروما من المساعدات الدولية احتجاجا على الانقلاب، ويعاني مزيدا من الانقسامات. وكما كانت الحال قبل الانقلاب، تشهد الشوارع مسيرات لمتظاهرين يتبنون مواقف متناقضة.

  

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى