آخر الأخبارأخبار دولية

أستراليا تعيد فتح حدودها أمام السياح اعتبارا من 21 فبراير بعد إغلاق صارم ناهز العامين


نشرت في: 07/02/2022 – 08:40

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إعادة فتح حدود بلاده انطلاقا من 21 شباط/فبراير أمام السياح الملقحين بالكامل، بعد أن فرضت كانبيرا إغلاقا اعتبر من أشد الإجراءات صرامة في العالم لاحتواء فيروس كورونا. وأوضح رئيس الوزراء بأنه تقرر فتح الحدود بعد سنتين من الإغلاق أمام الزوار الملقحين بجرعتين. وأغلقت أستراليا حدودها منذ  آذار/مارس 2020 بسبب فيروس كورونا وانتهجت سياسة صارمة لمنع مغادرة الأستراليين واستقبال الزوار وتكبد قطاع السياحة خسائر هائلة. وتخلت أسترايا عن سياسة “صفر إصابات بكوفيد” بعد انتشار واسع لمتحور أوميكرون.

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الاثنين أن بلاده ستعيد في 21 شباط/فبراير فتح حدودها أمام السياح الملقحين بالكامل ضد فيروس كورونا، بعدما فرضت قيودا على السفر كانت من بين الأكثر تشددا في العالم، إذ أغلقت أستراليا حدودها بالكامل في آذار/مارس 2020 على خلفية الفيروس.

وقال موريسون “مر ما يقرب من عامين منذ أن قررنا إغلاق حدود أستراليا”. وأضاف “إذا كنت ملقحا بجرعتين، نتطلع للترحيب بك مجددا في أستراليا”. وسيتم بموجب القرار الأخير رفع جميع القيود تقريبا. وعلى مدى معظم الفترة التي تلت، منع الأستراليون من المغادرة ولم يمنح إلا عدد قليل من الزوار استثناءات للزيارة.

وأدت القيود إلى انفصال عائلات عن بعضها وسددت ضربة لقطاع السياحة المهم في البلاد وأثارت نقاشات في بعض الأحيان بشأن وضع أستراليا كبلد منفتح وعصري. وتم بالتدريج تخفيف القيود بالنسبة للأستراليين والسكان المقيمين لمدة طويلة والطلبة.

ويأتي ذلك بعدما تخلت أستراليا عن سياسة “صفر إصابات بكوفيد” واثر انهيار نظام تعقب المخالطين للمصابين على وقع موجة الإصابات بالمتحورة أوميكرون.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى