آخر الأخبارأخبار دولية

القضاء الفرنسي يسمح بإعادة فتح قضية البستاني المغربي عمر رداد


نشرت في: 16/12/2021 – 17:12

 قرر القضاء الفرنسي الخميس إعادة فتح قضية البستاني المغربي عمر الرداد، الذي يحاول منذ أكثر من عشرين عاما إثبات براءته. وهذا قد يسمح بإعادة المحاكمة. وكان رداد أدين في جريمة قتل مشغلته غيلان مارشال في 1991، وهو ما ظل ينفيه. وعانق رداد الحرية بفضل عفو رئاسي من الرئيس السابق جاك شيراك بعد سنوات قضاها في السجن، لكنه لايزال يتحمل المسؤولية الجزائية. 

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر قضائي أنه تقرر الخميس إعادة فتح قضية البستاني المغربي عمر رداد، الذي يسعى لتأكيد براءته من تهمة القتل بحق مشغلته الثرية غيلان مارشال. من المرجح أن يؤدي هكذا قرار إلى إعادة المحاكمة مجددا.

وقالت محاميته سيلفي نواكوفيتش إن “هذا القرار خطوة نحو المراجعة، قبل أن تضيف أن “المعركة لم تنته بعد”.

وكانت القضية عادت إلى واجهة الأحداث إثر العثور على حمض نووي لأربعة أشخاص في بيت الثرية غيلان مارشال التي قتلت في يونيو/ حزيران 1991.

ووجهت أصابع الاتهام في هذه الجريمة إلى رداد الذي كان يعمل بستانيا في منزل مارشال، وأدين في عملية القتل بالاعتماد على العبارة الشهيرة “عمر قتلني”، التي كتبت بدماء الضحية.

لا يزال عمر رداد يتحمل المسؤولية الجزائية عن مقتل مارشال رغم العفو الرئاسي الذي تمتع به في عهد الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، والذي سمح له بالخروج من السجن.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى