رياضة

حنبعل المجبري… اكتشاف تونسي في كأس العرب ومستقبل واعد بالانتظار مع مانشستر يونايتد


نشرت في: 12/12/2021 – 12:02

برز اسم متوسط ميدان مانشستر يونايتد الإنكليزي الشاب جنبعل المجبري بشكل لافت في مباريات المنتخب التونسي بكأس العرب المتواصلة في قطر. وجعلت المباريات الأربع التي خاضها “نسور قرطاج” في البطولة المجبري يستحوذ على حيز هام من اهتمام الرأي الرياضي العام في بلاده على الرغم من أنه لم يتجاوز بعد الـ18 ربيعا. ويأمل المجبري الذي ينشط في الفريق الرديف للشياطين الحمر أن تكون كأس العرب فرصة له لإبراز موهبته وافتكاك مكانه مع زملاء كريستيانو رونالدو في الوقت الذي تطالب جماهير النادي الإنكليزي بمنحه فرصة اللعب.

كانت المباريات الأربع التي خاضها حنبعل المجبري حامل الرقم 10 في المنتخب التونسي لكرة القدم خلال منافسات كأس العرب كافية ليتحول إلى “ظاهرة” بالنسبة إلى الشارع الرياضي التونسي الذي يأمل أن يكون نسخة تونسية من الجزائري رياض محرز أو المصري محمد صلاح.

بشعره المجعد الطويل، يتنقل لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي اليافع بسلاسة وخفة فوق أرضية الملعب، مانحا منتخب بلاده تونس تفوقا ملحوظا في وسط الميدان خلال كأس العرب لكرة القدم المقامة في العاصمة القطرية الدوحة.

بدأ نجم المجبري بالسطوع في كأس العرب منذ المباراة الأولى لتونس أمام موريتانيا، والتي فاز بها “نسور قرطاج” 5-1، وكان للاعب الشاب البالغ 18 عاما تمريرة حاسمة فيها.

واصل تألقه بالرغم من الخسارة أمام سوريا بثنائية نظيفة في الجولة الثانية من دور المجموعات، حتى نال جائزة رجل المباراة أمام الإمارات، مساهما في فوز منتخب بلاده وتأهله إلى ربع النهائي.

اكتساب الخبرة

ومع مشاركته كأساسي في أربع مباريات في كأس العرب، يقول المجبري “لا يمكن أن تكون مشاركتي هنا مع تونس في كأس العرب إلا إيجابية، لأنني ألعب وأكتسب خبرة، ألعب ضد رجال، لأنه كما يعلم الجميع لا ألعب في الفريق الأول (مع يونايتد) أنا ألعب مع تحت 23 عاما”.

وها هو المجبري الآن يتحضر لخوض نصف النهائي مع تونس، بعدما تأهلت الأخيرة على حساب عُمان بالفوز 2-1.

ويقول اللاعب الواعد “لقد عدت للتو من الإصابة. لعبت مباراتين مع مانشستر يونايتد، وأنا هنا أصبحت جاهزاً أكثر فأكثر مع كل مباراة من خلال العمل الجاد”.

ويضيف “صحيح أنني أتمرن مع لاعبي الفريق الأول لكن الأمر ليس نفسه، والآن آمل أن ألعب مع الفريق الأول”.

وإن كان المجبري واحدا من أسلحة الحسم لـ”نسور قرطاج”، فإنه برز من قبل مع الفئات العمرية لـ”الشياطين الحمر” ولدقائق معدودة في الفريق الأول، حينما منحه المدرب المقال للفريق النرويجي أولي غونار سولشاير فرصة المشاركة لثماني دقائق بدلا من الإسباني خوان ماتا، في المباراة التي فاز فيها يونايتد على ولفرهامبتون 2-1 في أيار/مايو الماضي.

جماهير اليونايتد تدعمه

ومع رحيل سولشاير توالت التعليقات عن إمكانية عودة المجبري مع الفريق الأول ليونايتد، كما أن مشجعي الفريق باتوا يوجهون رسائل إلى المدرب المؤقت الألماني رالف رانغنيك عبر تويتر لأن يستدعي التونسي، حتى أن بعضهم اعتبر في تغريدة أن تواجده “سيحل أزمة خط الوسط”.

وفي هذا الصدد يقول المجبري لوكالة الأنباء الفرنسية “سولشاير المعلم أعطاني فرصتي، وكان دائما يعطيني النصائح لأعمل عليها، من سوء حظه ما حصل معه، لكنه أسطورة وعلينا أن نحترمه”.

ذلك لا يعني أن النادي الإنكليزي لا يتابع لاعبه في البطولة العربية التي تجري للمرة الأولى في نسختها العاشرة تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

إذ أصدر “الشياطين الحمر” بيانا على موقعهم الإلكتروني يشيدون فيه بمساهمة “لاعب أكاديمية مانشستر يونايتد” بتأهل منتخب تونس إلى ربع النهائي.

يأتي ذلك في إطار الدعم للشاب الذي حلم بالدفاع عن ألوان منتخب بلاده، بعدما حرمته الإصابة من الالتحاق به خلال التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022.

يقول والد المجبري في إحدى المقابلات “حنبعل كانت لديه الرغبة في الانضمام إلى المنتخب التونسي خلال تصفيات بطولة كأس العالم، لكن الإصابة حرمته من ذلك، لقد كان متعطشا للعب لبلاده في المباريات الرسمية بعدما شارك في بعض الوديات، وعندما أتت فرصة كأس العرب تمسك بها وألح على فريقه لتسريحه من أجل المشاركة في البطولة”.

وبين هنا وهناك، يعرف المجبري هدفه جيدا، فهو وإن أكد “ليس لدي قدوة في كرة القدم، أنا فقط أواصل العمل”، يبقى طموحه أن يصبح في مصاف الكبار.

ويقول “من الرائع أن أتدرب مع لاعبين ممتازين، هو أمر جماعي، هناك (البرتغاليان) كريستيانو رونالدو وبرونو فرنانديش، و(الفرنسي) بول بوغبا. هناك فقط لاعبون من الصف الأول، لأن مانشستر يونايتد أحد أعظم الأندية في العالم”.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى