آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – قبيسي: لبنان بحاجة الى استقلال جديد

وطنية – أقامت رابطة أطباء محافظة النبطية، حفلها السنوي في منتجع درب القمر -النبطية، برعاية عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب هاني قبيسي وحضوره الى ممثل النائب قاسم هاشم الدكتور حكمت الغداف، عميد كلية طب الاسنان في الجامعة العربية البروفسور عصام عثمان، مسؤول المهن الحرة المركزي لحركة “أمل” مصطفى فواز، رئيس التجمع الاسلامي في “حزب الله” الدكتور محمد قطايا وفاعليات.
 
بداية، كلمة ترحيب من الدكتور أحمد شكرون ثم كلمة لرئيس رابطة اطباء اسنان محافظة النبطية الدكتور عصام غزال الذي هنأ بعيد الاستقلال، متمنيا أن “يعم الامن والسلام على كافة اراضي الوطن تحت شعار شعب وجيش ومقاومة”.
 
وأضاف: “نحن أمام مرحلة مفصلية في الانتخابات النقابية، وما لهذا الاستحقاق من دلالة استثنائية مصيرية بسبب الانهيار الشامل على كافة القطاعات وبالاخص القطاع الصحي والاستشفائي، هذه الازمات التي طالت قطاع طب الاسنان المهمش والذي لم توليه دولتنا أي اهتمام”.
 
قبيسي
ثم كانت كلمة للنائب قبيسي قال فيها: “في ظل ظروف سياسية واقتصادية صعبة، لبنان بحاجة الى استقلال جديد، فهذا الوطن بعقول بعض سياسييه بحاجة الى استقلال جديد لان الطائفية تحتل العقول ولا يمكن لبلد تتعدد فيه القضايا أن يتحرر ويتماسك وينطلق بإقتصاد سليم”، لافتا الى أن “الطائفية تحتل عقول الجميع في كافة المواقع والمواقف، في السياسة وبنية الدولة، في المؤسسات وفي الاقتصاد، والمشكلة أن لكل طائفة قضية وهنا تذوب القضية الوطنية الواحدة ويضعف الوطن ونصبح بلا وحدة وطنية وينهش بنا اقتصاد صعب نتيجة حصار خارجي وغباء داخلي بإدارة الامور على مساحة الوطن حتى اصبحوا يتقاذفون التهم بين السياسيين والمصالح والمؤسسات، وكل هذا ينعكس معاناة للمواطن، أكان بالسلع والغلاء والدواء الذي رفع عنه الدعم، وهذه خطوة نرفضها ولا نوافق عليها بأن يشكل الدواء عبأ أساسيا على أهلنا الذين قدموا وضحوا في سبيل تحرير الارض”.
 
أضاف: “لبنان اليوم يعاقب بحصار اقتصادي لانه بلد المقاومة التي قدمت استقلالا فعليا بدماء الشهداء وان الشعب وليس الدولة هو أول من انطلق لتحقيق الاستقلال،
فإننا وللاسف في دولة عاجزة تسود فيها لغة طائفية احتلت العقول وجعلت اللبنانيين لا يتفقون على قضية واحدة، لذلك سيطرت علينا القرارات الغربية بعقوباتها وسيطرت علينا المصارف المحلية بسرقاتها، وسيطرت علينا القضايا التي تبتعد عن الحفاظ على استقلال الوطن بغباء سياسي لا يحسن ادارة الدولة”.
 
وختم قبيسي: “للاسف اليوم لا يوجد ما يوحد اللبنانيين، ولا يدعو أحد لاجتماع اقتصادي واحد لمعالجة أزمة نعاني منها جميعا، ولا يعقد اجتماع واحد، لا على مستوى حوار وطني بلقاء يجمع كل الاحزاب والكتل البرلمانية لدعم حكومة تعطلت بفضل احتلال للقضاء، فالطائفية لا تحتل عقول المواطن فقط بل تحتل من في الدولة والقضاء والمؤسسات والمصارف، هذه المصارف التي لا تمتلك قضية وطنية بل تمتلك قوة اقتصادية مرهونة للغرب وتنفذ عقوباته على الساحة اللبنانية”.

                             =============ر.إ


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى