آخر الأخبارأخبار دولية

الرئيس الروسي بوتين ينفي أي “علاقة” لبلاده بأزمة المهاجرين بين بيلاروسيا وبولندا


نشرت في: 13/11/2021 – 13:14

في مقابلة تلفزيونية بثت السبت، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده “لا علاقة” لها بأزمة المهاجرين القائمة على حدود بيلاروسيا وبولندا (الاتحاد الأوروبي). جاء ذلك في معرض رده على اتهامات لموسكو بالتنسيق مع مينسك في هذا الملف. وعلى صعيد متصل، أعلنت الشرطة البولندية العثور على جثة شاب سوري في الغابة قرب الحدود البيلاروسية-البولندية ولم تتضح بعد أسباب الوفاة، وهو ما يرفع حصيلة الوفيات في أزمة المهاجرين هذه إلى 11 شخصا حسب تقديرات إعلامية.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع شبكة “فيستي” الرسمية تم بثها السبت أن لا علاقة لموسكو بأزمة الهجرة عند الحدود بين بيلاروس وبولندا.

وصرح بوتين “أريد أن يعرف الجميع أن لا علاقة لنا بها”، في تصريحات تأتي بعدما اتّهمت بولندا وجهات غربية أخرى موسكو بالعمل مع مينسك على ترتيب إرسال آلاف المهاجرين إلى المنطقة الحدودية.

وأشار بوتين إلى أن على القادة الأوروبيين عقد محادثات مع رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشنكو إذا كانت لديهم الرغبة في حل الأزمة، التي علق على أثرها مئات المهاجرين، ومعظمهم من الشرق الأوسط، على الحدود.   وقال بوتين “كما فهمت، ألكسندر لوكاشنكو و(المستشارة الألمانية أنغيلا) ميركل على استعداد للتحاور معا”. وأضاف “آمل بأن يتم ذلك في المستقبل القريب… هذا هو الأمر الأهم”.

وحمّل بوتين الغرب مجددا مسؤولية الأزمة، لافتا إلى أن سياساته في الشرق الأوسط تعد السبب الذي يدفع المهاجرين للتوجه إلى أوروبا في المقام الأول. وقال بوتين “علينا ألا ننسى مصدر هذه الأزمات المرتبطة بالمهاجرين. هل بيلاروس سبب هذه المشاكل؟… كلا، خلقت الدول الغربية بما فيها تلك الأوروبية هذه الأسباب. إنها سياسية وعسكرية واقتصادية في طبيعتها”.

جثة شاب سوري 

وأعلنت السبت الشرطة البولندية عثورها على جثة شاب سوري قرب الحدود البيلاروسية-البولندية. وقالت شرطة منطقة بودلاكيا (شرق بولندا) في بيان “عُثر على جثة شاب من الجنسية السورية أمس في الغابة قرب فولكا تيريشوسكا”، موضحة أنه “لم تُحدّد أسباب الوفاة على الفور”.

وارتفعت حصيلة الوفيات في أزمة المهاجرين على الحدود بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروس إلى 11، بحسب تقديرات وسائل إعلامية.

من جهة أخرى، أبلغت الشرطة عن محاولة جديدة ليلا لعبور الحدود بالقوة من قبل “مئة شخص” في المنطقة نفسها. وقالت “على مرأى من الشرطة والجنود، فرّ الناس على الجانب البيلاروسي إلى الغابة”. في الوقت نفسه، تحدث حرس الحدود البولنديون عن تورط قوات بيلاروسية في تدمير أسلاك شائكة.

وقال حرس الحدود في تغريدة على تويتر “في الليل، حاول جنود بيلاروسيون تدمير السياج الحدودي المؤقت. كانوا يزيلون أعمدة ويزيلون أسلاكا شائكة باستخدام عربة خدمة. وأضاف أن “القوات البولندية لم تكن قادرة على الرؤية بسبب أشعة الليزر وأضواء قوية”.

كما اتهمت شرطة الحدود القوات البيلاروسية “بتزويد الأجانب بالغاز المسيل للدموع”.

وعبر، أو حاول أن يعبر، آلاف المهاجرين معظمهم من أفريقيا ومن الشرق الأدنى الحدود البيلاروسية خلال الأشهر الأخيرة للدخول إلى ليتوانيا أو بولندا أو لاتفيا.

ويتهم الاتحاد الأوروبي مينسك بتدبير هذا الأمر ردا على عقوبات غربية طالت نظام الرئيس ألكسندر لوكاشنكو العام الفائت بعد قمعه العنيف لمعارضيه. وأفاد مهاجرون أن القوات البيلاروسية أجبرتهم على عبور الحدود بالقوة، إلّا أن حرس الحدود البولندية صدّوهم، ما جعلهم عالقين على الحدود في ظل أحوال جوية مضطربة.

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى