منوعات

الفنانة المصرية وفاء مكي: لم أرتكب قضية مخلة بالشرف.. ولا يعنيني إذا كان الناس سيصدقونني أم لا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — قالت الفنانة المصرية وفاء مكي في أحدث إطلالاتها الإعلامية، الأحد، إن سجنها ربمّا أنقذها من مصيبةٍ أكبر “قضية سياسية، أو ما شابه…”، ونفت نجمة التسعينيات أن تكون قد ارتدت الحجاب، ولم تقف أمام الكاميرا منذ 5 سنوات.

ورفضت وفاء أثناء لقاء لها ضمن برنامج “نص الكلام” الذي يُبث على قناة “النهار”، الخوض في تفاصيل قضية سجنها بتهمة تعذيب خادمتها، ووصفتها بـ”حاجة تافهة، مرّ عليها أكثر من 20 سنة”، وبدت غاضبة من تناول حياتها السابقة على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة إنها لم تعد تشغل بالها بالرد على تلك القصص، معتبرة أن هذا الزمن خالٍ من القيم والأخلاق، على حد وصفها.

وأمام إصرار الإعلامية راغدة شلهوب مقدمة البرنامج، على تناول القضية؛ قالت مكي إنها لم ترتكب قضية مخلّة بالشرف، وواجهت ما واجهته بمنتهى الثقة، خاصةً صدق علاقتها بربها، واعتبرت أنّ ذلك أنقذها من شيء آخر، أو مصيبة أكبر “قضية سياسية أو ما شابه…” بحسب تعبيرها، مؤكدة أنها لم ترتكب خطأ، ولا يعنيها إذا كان الناس سيصدقون هذا الكلام أم لا، كما تحدثت عن قناعتها بأن “الإنسان مسيّر وليس مخيّرا”.

وظهرت وفاء مكي في البرنامج بشعرٍ مستعار، لكنها نفت أن تكون قد ارتدت الحجاب يومًا، وقالت إن صورتها المتداولة بغطاء الرأس كانت بسبب مشاركتها في برنامج ديني.

ولم تجن مكي ثروة من الفن، وبررت ذلك بأن مستوى أجور الفنّانين لم يكن بهذه الضخامة في التسعينيات، رغم أنها كانت من الأعلى أجرًا، بحسب قولها، وكشفت أنّ أعلى أجر أخذته لم يتجاوز الـ 5000 جنيه، بينما كان أجرها في المسلسل الشهير “الراية البيضا” 700 جنيه.

واستدركت قائلةً: “رغم ذلك استطاع زملاء لي تحقيق ثروة من هذه الأجور، لكنني لم أكن واعية بضرورة ذلك، وكنت أشعر أنّ الحياة ستستمر كما هي بدون تغيرات.” ولم تُخف مكي أنها مرتَ بأيام شعرت فيها بالعوز، واستعانت بالأهل والأصدقاء لحل أزماتها المالية، وكان أحدثها حينما واجهت مشكلة في سداد أقساط مدرسة ابنها مؤخراً، وتم حلها بالاستعانة بأهله.

وعلقّت وفاء مكي على صورةٍ قديمة لها في عز نجوميتها، بالقول: “ألا ليت الشباب يعود يومًا… كنت متفائلة بالحياة أكتر من اللازم بس خدت على دماغي…”، لكنها أصبحت في السنوات الأخيرة حذرة، وأكثر خوفًا من الزمن، ربما لكونها أم، كما أن الحياة باتت أصعب كثيراً مما مضى، وتداركت الحديث عن مخاوفها قائلةً: “الحمد لله لازلت واقفةً على قدمي.”

وحول عودتها للعمل الفني، تحدثت وفاء عن مشروع مسلسل “تصريح بالقتل”، الذي تدرس المشاركة فيه حاليًا، لكنها أوضحت أنها تجد نفسها في مأزق، كونها ترعى طفلها، ووالدتها المريضة، كما أن الأعمال التي عُرضت عليها خلال الفترة الماضية “قد لا تستحق التضحية على مستوى القيمة المادية والمعنوية”، مقارنـًة بمرحلة التسعينيات التي كانت فيها محور العديد من الأعمال، ومر عليها وقت تعمل فيه 19 ساعة في اليوم، بحسب قولها.

ولم تقف وفاء مكي أمام الكاميرا منذ حوالي الـ 5 سنوات، حينما شاركت كضيفة شرف في مسلسل “الكابوس” من بطولة الفنانة غادة عبد الرازق، وقالت إنها واجهت صعوبة كبيرة في رعاية طفلها الذي تعرض خلال تلك الفترة لأزمةٍ صحية.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى