آخر الأخبارأخبار دولية

الولايات المتحدة تحض السلطات العسكرية على عدم قمع المظاهرات المليونية المرتقبة السبت


نشرت في: 29/10/2021 – 20:19

قال الجمعة مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية في مؤتمر صحفي إن بلاده قلقة حيال ما سيحصل في المظاهرة المليونية المرتقبة السبت في السودان احتجاجا على انقلاب 25أكتوبر/ تشرين الأول العسكري. وحضت واشنطن السلطات العسكرية السودانية على عدم قمع المظاهرات وقالت إن الأمر “سيكون اختبارا فعليا لنوايا العسكريين”.

حضت الولايات المتحدة الجيش السوداني الجمعة على عدم قمع المظاهرات المرتقبة السبت احتجاجا على الانقلاب العسكري الأخير.

وقال مسؤول أمريكي كبير في وزارة الخارجية لصحفيين “نحن قلقون فعلا حيال ما سيحصل غدا”، مضيفا “سيكون الأمر اختبارا فعليا لنوايا العسكريين”. وأضاف “السودانيون يستعدون للخروج إلى الشوارع غدا للاحتجاج على استيلاء الجيش على السلطة، وندعو القوات الأمنية إلى الامتناع عن كل أعمال العنف ضد المتظاهرين والاحترام الكامل لحق مواطنيها في التظاهر السلمي”.

   ولفت إلى أن “20 إلى 30 شخصا” قتلوا بسبب قمع الجيش منذ الانقلاب الذي أطاح الاثنين الحكومة التي يقودها المدنيون. وأبلغ أطباء عن مقتل ثمانية متظاهرين على الأقل وإصابة أكثر من 170 على أيدي القوات الأمنية، مقدرين أن الحصيلة قد تكون أكثر من ذلك بكثير.

   وسينظم المتظاهرون تجمعات في الخرطوم ومدن أخرى، وقد تقطع السلطات الإنترنت. وحتى لو حلّت نقابات وجمعيات أخرى، فإنها تواصل التعبئة من أجل “العصيان المدني” والإضراب العام” اللذين حوّلا الخرطوم إلى مدينة مشلولة منذ خمسة أيام.

   والسبت، تعهد معارضو الانقلاب أن ينزل “مليون” سوداني إلى الشوارع رغم قطع الإنترنت الذي يعطل التنظيم.

   وتساءل المسؤول الأمريكي: “ماذا سيفعل الجيش ردا على ذلك، هل سيحاول منع المظاهرة وقمعها حتى قبل أن تحدث؟ هل سيغلق الطرق والجسور وما إلى ذلك؟ وقبل كل شيء، هل سيمنع الجيش التظاهرات السلمية؟”.

   ودعا المسؤول الأمريكي مجددا الفريق أول عبد الفتاح البرهان إلى “إعادة تشكيل الحكومة المخلوعة” و”إطلاق سراح جميع المدنيين المحتجزين”.

   وردا على سؤال حول دور مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، أكد الدبلوماسي أن هذه الدول الثلاث “قلقة جدا إزاء استقرار السودان” مضيفا “ببساطة لا نعتقد أن استمرارا للسلطة العسكرية التي أسسها البرهان سيضمن استقرار السودان”.

   وقال إن بعض هذه الدول، خصوصا الإمارات “أدّت دورا” في عودة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منزله، لكنه دعاها إلى ممارسة مزيد من الضغط على العسكريين السودانيين.

   وأشار إلى أن “ذلك لا يكفي” إذ إن حمدوك “قيد الإقامة الجبرية وليس حرا في استئناف نشاطاته”.

   وقال أيضا “نواصل الحوار معها (الدول المذكورة) حول حقيقة أن هذا لا يكفي (…) نعتقد أن تكثيف الضغوط الدولية والمسائل المالية ورد الفعل السوداني، كلها عوامل ستساهم في إقناع هذه الدول التي ذكرتها وغيرها بأننا لا نستطيع فعلا أن ندع هذا الوضع يستمر إلى الأبد”.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى