آخر الأخبارأخبار دولية

تونس-الدعوة لحوار وطني: هل ُتطمئن الشركاء الدوليين؟



قلق دولي متزايد، ودعوات أمريكية أوروبية حثيثة للعودة للمسار الديمقراطي، ومن قبلها تأجيل قمة الفرنكوفونية التي كانت مقررة في تونس الشهر المقبل. يضيق الخناق حول الرئيس التونسي قيس سعيد، وذلك لحمله على الانطلاق في إجراءات تطمئن الشركاء، ولاسيما الدوليين كما يقول البعض. وفي هذا السياق، جاءت تصريحات سعيد  والتي قال فيها إنه سيطلق قريبا من دون الإعلان عن تاريخ محدد، حوارا وطنيا وفق سقف زمني معين وبمشاركة الشباب، لكن بشكل مختلف عن التجارب السابقة. فهل يعتبر ما أعلنه الرئيس التونسي اليوم رضوخا للضغوط الخارجية؟ أم أنها مجرد خطوة على خطوات المسار الذي رسمه بشكل مسبق؟ أسئلة وغيرها تطرحها دنيا نوار في هذه الحلقة من “وجها لوجه” على ضيفيها من تونس أحمد نجيب الشابي رئيس الحركة الديمقراطية، وسرحان الناصري رئيس حزب التحالف من أجل تونس.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى