آخر الأخبارأخبار محلية

ممثل وزير البيئة في احتفال اليوم العالمي للطيور المهاجرة في القرعون: لتكثيف التوعية لحماية الطيور

وطنية – أقام “مركز الشرق الأوسط للصيد المستدام- MESHC” و”جمعية حماية الطبيعة في لبنان- SPNL” بالشراكة مع مصلحة الليطاني، برعاية وزير البيئة ناصر ياسين، احتفالا بمناسبة اليوم العالمي للطيور المهاجرة في مركز التوعية البيئية “بيت النهر” سد القرعون، في حضور رئيس اتحاد بلديات البحيرة المهندس يحيى ضاهر ممثلا وزير البيئة، المهندس محمود ابراهيم ممثلا مدير مصلحة الليطاني سامي علوية، المدير العام لجمعية حماية الطبيعة في لبنان SPNL المستشار الدولي للمجلس العالمي للطيور أسعد سرحال، رئيس اللجنة الوطنية اللبنانية للإتحاد الدولي لصون الطبيعة، رئيس دار شيبان للثقافة والفن الفنان سعد شيبان، حشد من رؤساء بلديات باب مارع، عين زبدة، سحمر، بعلول ولالا، مخاتير من القرعون ومجدل بلهيص وفاعليات وقوى أمن وصيادي مجموعة أساطير الصيد في البقاع الغربي، ودراجين من مجموعة friends riders lebanon

ضاهر
قدمت المتحدثين رئيسة وحدة مكافحة الصيد الجائر APU شيرين بو رفول، ثم ألقى ممثل وزير البيئة كلمة أشار فيها إلى “أهمية منطقة محيط البحيرة على صعيد الزراعة والصيد والسياحة البيئية، ودعا إلى تكثيف التوعية في أواسط الصيادين لحماية الطيور، ولفت إلى التعاون الكبير مع وزارة البيئة على كل الصعد.

سرحال
من جهته، أكد سرحال أن “مناطق الصيد المسؤول هي الحل الذي يحمي الطبيعة وهواية الصيد، وأن وزارة البيئة متجاوبة جدا مع هذا الطرح العلمي والفعال”، وأشار إلى أن “وزير البيئة محب للطبيعة وهو جاد في إيجاد الحلول المناسبة”. وشرح “أهمية الشراكات التي تضيف قوة إلى العمل”، لافتا إلى “الشراكة مع مصلحة الليطاني التي تزداد فاعلية يوما بعد يوم والتي ستكون جزءا أساسيا من مشروع مناطق الصيد المسؤول ومناطق محمية.

الخطيب
بدوره أكد رئيس MESHC أدونيس الخطيب “إنجازات الصيادين في حماية ممر الهجرة ومكافحة الصيد الجائر”، ودعا وزير البيئة إلى “اتخاذ القرار الذي ينتظره الصيادون ليمارسوا هوايتهم تحت سقف القانون”.

شيبان
وتحدث شيبان عن شراكة الدار مع SPNL وMESHC، لافتا إلى “ضرورة تعزيز مفهوم حماية الطبيعة في الفن، لأن الفن يصل إلى أكبر شريحة ممكنة من الناس”.

وأطلق خلال الاحتفال 3 طيور من صقر الجراد تم حررتها APU من الأسر، ووحدة الحياة المائية والبرية في SPNL وقوى الأمن الداخلي ومصلحة الليطاني. ومارس أولاد الصيادين الرماية ببندقية ضغط الهواء “الخردقة” تحت إشراف مجموعة “أساطير الصيد”، وركبوا الدراجات الهوائية.

وتجول المشاركون في معرض مسابقة جائزة أسعد عادل سرحال لتصوير الحياة البرية التي نفذها صيادون ببندقية الكاميرا منذ حوالي الثلاثة أشهر.

وبعد انتهاء الاحتفال، أكمل فريق الدراجين برفقة ضيف دراج إيطالي رحلتهم نحو الجنوب في تحية للطيور المهاجرة التي تعبر في هذا الوقت لبنان من أوروبا نحو أفريقيا.

==================== و.خ


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى