آخر الأخبارأخبار دولية

كريم طابو أحد رموز الحراك ينتقد “المقاربة الشعبوية” لماكرون حول تاريخ الجزائر


نشرت في: 06/10/2021 – 12:09

وجه المعارض الجزائري وأحد رموز الحراك في البلاد كريم طابو انتقادات شديدة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على خلفية تصريحاته الأخيرة حول تاريخ الجزائر. واعتبر طابو، في تدوينة على فيس بوك، أن ما قاله ماكرون “سخيف”، وينبني على “مقاربة تقوم على المزايدات والشعبوية”، مضيفا أن “فرنسا الرسمية مستمرة في إعلاء المصالح الاقتصادية والجزائر الرسمية تريد دعما سياسيا”. وتوترت العلاقات الفرنسية الجزائرية إثر تصريحات نسبت لماكرون شكك فيها في تاريخ هذا البلد المغاربي.

اعتبر كريم طابو، وهو أحد رموز الحراك في الجزائر، الثلاثاء تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الجزائر “تأكيد سخيف”.

وكتب طابو في منشور على صفحته في موقع فيس بوك أن “تصريح إيمانويل ماكرون الاستفهامي بشأن وجود الجزائر قبل الاستعمار تأكيد سخيف”.

وأضاف طابو في منشوره على فيس بوك أن “تصريح إيمانويل ماكرون بشأن الجزائر يظهر الفزع الشديد الذي انتاب رجلا فشل في أن يفوز بالمعارك الكبرى ويأمل بأن يفوز على الأقل بمعركته الانتخابية. من خلال تصريحه، يحاول ماكرون إعادة النقاش حول الجزائر إلى الساحة السياسية الفرنسية في مقاربة تقوم على المزايدات والشعبوية”.

وشدد المعارض الجزائري على أن “لا أوضاع حقوق الإنسان ولا المسائل المتعلقة بالحريات تهم هذا الطرف أو ذاك!”، معتبرا أن “فرنسا الرسمية مستمرة في إعلاء المصالح الاقتصادية والجزائر الرسمية تريد دعما سياسيا”.

وفي 7 ديسمبر/ كانون الأول 2020 حكمت محكمة في القليعة بالقرب من الجزائر العاصمة على طابو بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ وبغرامة قدرها 100 ألف دينار (حوالي 640 يورو)، وذلك بعدما دانته بتهمة “تعريض الأمن القومي للخطر”.

واستأنف طابو الحكم، ومن المقرر أن تنطلق محاكمته أمام الاستئناف في 11 تشرين الأول/أكتوبر.

ويعد طابو (47 عاماً)، رئيس “الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي”، الحزب الصغير المعارض غير المرخص، من أبرز وجوه التظاهرات الاحتجاجية المناهضة للنظام منذ انطلق الحراك قبل أكثر من عامين.

تصريحات تثير أزمة بين البلدين

وأثار ماكرون غضبا عارما في الجزائر وأزمة بين البلدين بسبب تصريحات، نقلتها عنه صحيفة “لوموند” السبت، واعتبر فيها أن الجزائر قامت بعد استقلالها عام 1962 على “ريع للذاكرة” كرسه “النظام السياسي-العسكري”، مشككا بوجود “أمة جزائرية” قبل الاستعمار الفرنسي.

وتحدث ماكرون، بحسب “لوموند”، عن “تاريخ رسمي أعيدت كتابته بالكامل (…) ولا يستند إلى حقائق” بل إلى “خطاب يقوم على كراهية فرنسا”.

وردا على تصريحات ماكرون قررت الجزائر استدعاء سفيرها في باريس فورا للتشاور، كما منعت عمليا الطائرات العسكرية الفرنسية من التحليق في أجوائها.

 

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى