إقتصاد وأعمال

انخفاض في مؤشر صحة الاقتصاد الأمريكي للشهر السادس على التوالي.. هل ينبئ بالركود؟


أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — انخفض مقياس شامل لصحة الاقتصاد الأمريكي في أغسطس/آب للشهر السادس على التوالي، مما يعزز المخاوف بشأن الركود المحتمل.

قال Conference Boardيوم الخميس أن مؤشره الاقتصادي الرائد للولايات المتحدة انخفض الشهر الماضي. تم تصميم المؤشر، الذي يتتبع مجموعة من المقاييس التي تلتقط النشاط في سوق الوظائف والتصنيع والأسواق المالية والإسكان، لاكتشاف وقت حدوث فترات الركود.

كان جميع المكونات العشرة للمؤشر في المنطقة السلبية خلال الأشهر الستة الماضية باستثناء اثنين فقط.

قال أتامان أوزيلديريم، كبير مديري الاقتصاد في المجلس بأن هبوط المؤشر لفترة ستة أشهر “يشير على الأرجح إلى ركود”.

وأضاف أنه “سوف يستمر النشاط الاقتصادي في التباطؤ على نطاق أوسع في جميع أنحاء الاقتصاد الأمريكي ومن المرجح أن ينكمش.” وأضاف أن الدافع الرئيسي لهذا التباطؤ كان تشديد مجلس الاحتياطي الفيدرالي السريع للسياسة النقدية لمواجهة الضغوط التضخمية، مضيفًا أنه يتوقع حدوث ركود في الأرباع القادمة.

يتم الإعلان رسميًا عن حالات الركود من قبل لجنة من الاقتصاديين في المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية، ويأتي هذا التحديد عادةً بعد فترة طويلة من بدء الانكماش الفعلي.

إن المخاوف من حدوث ركود يلوح في الأفق كانت ناتجة عن الحرب ضد التضخم، والارتفاع الهائل لأسعار الفائدة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي، وتراجع الناتج المحلي الإجمالي في ربعين متتاليين خلال النصف الأول من هذا العام.

ومع ذلك، يقول العديد من الاقتصاديين إن سوق الوظائف لا يزال قويًا للغاية حتى يدخل الاقتصاد الأمريكي في حالة ركود. تلجأ الشركات عادة خلال فترات الركود إلى تسريح العمال على نطاق واسع، وتشير التقارير الاقتصادية إلى أن هذا لا يحدث الآن.

أظهرت الأرقام الجديدة الصادرة يوم الخميس أن طلبات إعانة البطالة الأولية قد ارتفعت بشكل طفيف الأسبوع الماضي وظلت بالقرب من أدنى مستوى لها منذ مايو.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى