آخر الأخبارأخبار محلية

الوكالة الوطنية للإعلام – شراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وكوريا الجنوبية لدعم سبل العيش وتعزيز الخدمات الأساسية في لبنان

وطنية – أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنه يطلق مع جمهورية كوريا الجنوبية “شراكة لمدة عامين تهدف الى دعم المجتمعات الأكثرعرضة في مدينة صور في الجنوب اللبناني، حيث سيعملان معا على التخفيف من آثار الأزمة المتعددة الأوجه، ودعم الاحتياجات الملحّة لسبل العيش والخدمات الأساسية”.

وقال في بيان اليوم: “تأثرت منطقة صور بشدّة بالأزمات المتفاقمة، حيث لم يعد بمقدور معظم البلديّات تأمين الخدمات الأساسية بسبب القدرات المالية المحدودة. وفي هذا السياق، ستستهدف الشراكة الجديدة مع حكومة كوريا الجنوبية مجموعة من القرى في منطقة صور وهي العباسية – شبريحة، برغلية، برج رحال، وطير دبّا. وسيكمل هذا الدعم المهم مشاركة جمهورية كوريا في حفظ السلام بإعتبارها جزء من قوة الامم المتحدة المؤقتة في لبنان.

ومن خلال مقاربة برامج قائمة على أساس المناطق، تهدف المبادرة إلى تعزيز القدرات المحلية في توفير الخدمات الأساسية مع التركيز على حلول الطاقة المتجددة والإدارة المستدامة للنفايات الصلبة، مع إعطاء الأولوية للنساء وللاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والشباب. ‎

وتحدث سفير جمهورية كوريا الجنوبية في لبنان بارك إيل قائلا: “لطالما كانت كوريا شريكًا ملتزمًا على طريق تحسين وتعزيز المجتمعات الأكثرعرضة في لبنان. وبصفتها جزء من قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، تأمل الحكومة الكورية أن يسهم مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي المقترح في دعم السلام والاستقرار في جنوب لبنان”.  ‎

بدورها قالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ميلاني هاونشتاين: “نحن سعداء بالتعاون الجديد مع جمهورية كوريا الذي سيسهم في تحسين الظروف المعيشية للفئات الأكثرعرضة في لبنان”، مضيفة: “ستسمح لنا هذه المبادرة ‏ الجديدة بتعزيز الخدمات الأساسية حيث الحاجة لها أكبر على المستوى المحلي. هذا النوع من المساندة بالغ في الأهمية للبنان خلال هذه الأوقات الصعبة”. ‎

واعتبر البرنامج أن دعم جمهورية كوريا له يشكل “جزءًا من مبادرة إقليمية لدعم تحقيق الاستقرار والتعافي المبكر، وتعزيز الشفافية والحكم الخاضع للمساءلة في بلدان مثل مصر والعراق والأردن وليبيا والمغرب ودولة فلسطين والسودان وتونس”.

وذكر بأنه يعمل “منذ عام 1986 كشريك إنمائي يدعم الإنتعاش الإقتصادي، بما في ذلك العمل مع البلديات لتوفير الخدمات الأساسية للمجتمعات المضيفة، وتعزيز الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة، وتعزيزالحوكمة و سيادة القانون، وتقديم الدعم للإنتخابات، والعمل على تمكين المرأة والشباب”.

 

                                                 ======================إ.غ.


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى