صحة

هل سنحتاج إلى جرعة لقاح رابعة معززة؟


في الوقت الذي بدأت فيه أخيراً حالات الإصابة بكوفيد الناتجة عن متحور “أوميكرون” في التلاشي في الولايات المتحدة الأميركية، يطرح السؤال هل حان الوقت للانتظار والتفكير في المتحور التالي؟ وهل سنحتاج إلى جرعة معززة أخرى لحمايتنا من هذه المتحورات؟

وبحسب موقع WHNT الأميركي، “يرى الخبراء أنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت الجرعة الرابعة المعززة (أو الثالثة لمتلقي لقاح جونسون&جونسون) ضرورية للجميع. لكن هناك بعض الأمور التي يعرفونها حول من يحتاج إلى هذه الحماية الإضافية الآن، وما المتوقع بعد ذلك”.
من يحتاج جرعة رابعة الآن؟
أجاب الموقع، “توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أنه يجب على بعض الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة بشكل معتدل وشديد، والذين يبلغون من العمر 12 عاماً أو أكثر، أن يحصلوا على ثلاث طلقات أولية من لقاح الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) (إما فايزر أو موديرنا) بالإضافة إلى جرعة رابعة كمعزز لهم. يعتمد توقيت اللقاح ونوعه على فئة الشخص العمرية وموعد آخر مرة تلقى فيها جرعة. في الوقت الحالي، هذه هي المجموعة الوحيدة الموصى بها للحصول على جرعة رابعة من قبل مركز السيطرة على الأمراض، ولكن هذا الأمر تسبب في بعض الارتباك للأشخاص ومقدمي الخدمات. قال الدكتور جيم كونواي، رئيس برنامج التحصين بجامعة ويسكونسن، “لقد تلقينا الكثير من الشكاوى من الأشخاص المؤهلين الآن للحصول على جرعتهم الرابعة من أنه قد تم إخبارهم جميعًا بأنه ما من سبب لتلقي هذه الجرعة”.

من هم الأشخاص المؤهلون للحصول على الجرعة الرابعة بعد ذلك؟
بحسب الموقع، “بدأت إسرائيل مؤخرًا في تقديم الجرعات الرابعة لكل شخص يبلغ من العمر 60 عامًا أو أكثر، ولكن البيانات الأولية لم تقنع العديد من الأطباء الأميركيين حتى الآن بأن الوقت قد حان للقيام بالخطوة عينها في الولايات المتحدة. واختتم الدكتور بوب واتشتر، رئيس قسم الطب بكلية الطب بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، سلسلة تغريداته على مقع تويتر بالقول: “شخصيا، إذا عرضت علي جرعة رابعة اليوم، فسأنتظر. ولكن إذا أكدت البيانات الإضافية النتائج الإسرائيلية، فسأقبلها على الأرجح، لأن المخاطر تقترب من الصفر وقد تزداد الفائدة بمرور الوقت”. وقال كونواي إنه لن يتفاجأ إذا كان أولئك الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكبر هم المجموعة التالية هم المجموعة التالية المؤهلة للحصول على جرعة أخرى. وقال: “أعتقد أن الجميع يدركون جيدًا أن هاتين الفئتين من السكان، الذين يعانون من ضعف المناعة والذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، يحتاجون إلى اهتمام خاص ولن أتفاجأ على الإطلاق إذا انتهى بنا الأمر في وضع حيث سنشهد على توصيات مختلفة”. إذا لزم الأمر، قد تتغير أيضًا أنواع المعززات التي يحصل عليها الأميركيون الأكبر سنًا. قال كونواي إنها يمكن أن تكون معززات فائقة الشحن (مثل جرعة كاملة من موديرنا بدلاً من نصف جرعة تستخدم كمعزز الآن) أو قد يحتاجون إلى جرعات أكثر تكرارًا. في كلتا الحالتين، سيكون الهدف هو الحفاظ على مستويات أعلى من الأجسام المضادة لدى السكان المسنين الأكثر عرضة للخطر”.

هل سيحتاج عامة الناس إلى جرعة أخرى قريبًا؟
يجيب الموقع، “هذا هو السؤال الأهم. قال الدكتور أنتوني فاوسي، كبير أطباء الأمراض المعدية في البلاد، لشبكة “إي بي سي” نيوز إنه من “المعقول تمامًا” أننا قد نحتاج إلى معزز آخر في المستقبل. لكن الأطباء يقولون إن هناك الكثير مما يجب دراسته. قال الدكتور بيتر تشين هونغ، خبير الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو: “من السابق لأوانه أن نسأل عن جرعة رابعة في الولايات المتحدة خارج السكان الذين يعانون من نقص المناعة. لم تكن بيانات الجرعة الرابعة واعدة حتى الآن في تقديم أي فائدة إضافية تتجاوز الثلاث جرعات”. قال كونواي: “لا تزال هذه العملية التي نمر بها الآن هي أننا ما زلنا نرسم مدة الحصانة ومدى جودة المناعة ضد ما يتم تداوله أمام أعيننا”. وقال إنه مع تداول المتحور السائد الآن، فإن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل وتعزيزهم لا يزالون محميين بشكل جيد من الأمراض الخطيرة. وتابع كونواي: “يحتاج كل شخص تجاوز الـ12 عامًا إلى معزز الآن بمجرد أن يصبح مؤهلاً للحفاظ على مناعة ضد متحور “أوميكرون”. قال تشين هونغ أيضًا إنه، في المستقبل، يمكن التوصية بجرعة رابعة “لمنع أي عدوى قد تؤدي إلى اضطرابات في القوى العاملة كما هو الحال في الرعاية الصحية. لكن الجرعات الثلاث قد تكون العدد السحري من الطلقات التي تبقي معظمنا بعيدًا عن المستشفى لسنوات عديدة حتى لو أصبنا بالعدوى في المستقبل”.”
هل سنحتاج إلى جرعات معززة مصممة لمتحورات محددة؟
بحسب الموقع، “عندما سُئل هذا السؤال ، أجاب كونواي: “إنه وضع الانتظار والترقب تمامًا”. وأوضح أنه “في الوقت الحالي، هناك الكثير من الأدلة على أن سلالات اللقاح الأصلية تصمد جيدًا، وطالما أنك حصلت على الجرعة المعززة، فهذا كل ما تحتاجه لتحييد “أوميكرون” بما فيه الكفاية. لكنني أعتقد أن لا أحد يعرف أو يثق بهذا الفيروس، إذاً فأنت أيضاً لا تعرف متى يحدث تحول كبير بما فيه الكفاية في الجينات وبالتالي تصبح حماية اللقاح الحالية الموجودة لديك غير قائمة”. يعمل مصنعو اللقاح على تطوير لقاح خاص بالأوميكرون الآن جزئيًا لوضع الأساس للمتحورات المستقبلية، إذا كانت هناك حاجة إلى حماية إضافية. طالما أن الفيروس ينتشر في مكان ما في العالم، فسوف يستمر في التحور. وقال كونواي: “لا يوجد حاليًا دليل على أننا بحاجة إلى معززات إضافية لدى غالبية السكان كما وأنه لا يوجد دليل على أننا بحاجة إلى معززات فيروسية محددة للمتحورات الجديدة. لكن، لن أتفاجأ إذا حدث ذلك”.”


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى