آخر الأخبارأخبار دولية

وفد برلماني فرنسي في ثاني زيارة لتايوان لدعمها في ظل التوتر مع الصين


نشرت في: 15/12/2021 – 09:57

في ثاني زيارة من نوعها يقوم وفد برلماني فرنسي بزيارة إلى تايوان الأربعاء. وتأتي الزيارة ضمن إطار سلسلة زيارات أوروبية وأمريكية للجزيرة، وتعطي مؤشرا على دعم الغرب لمكانة تايوان على الساحة الدولية، مما يغضب بكين ويدفعها في كل مرة للتأكيد على سيادتها للجزيرة واستعدادها لاستخدام القوة إذا لزم الأمر.

يزور وفد من النواب الفرنسيين تايوان الأربعاء، في مؤشر جديد على دعم دولة غربية لمنح تايبيه مكانة على الساحة الدولية، على الرغم من تهديدات بكين.

والوفد هو ثاني وفد من البرلمانيين الفرنسيين يزور الجزيرة هذا العام والأخير في سلسلة زيارات قام بها سياسيون أوروبيون وأمريكيون أثارت غضب بكين.

وسيلتقي الوفد المؤلف من ستة أعضاء في الجمعية الوطنية الفرنسية بقيادة الرئيس السابق لمجلس النواب فرانسوا دو روجي الرئيسة التايوانية تساي إنغ وين وممثلين آخرين للجزيرة خلال الزيارة التي تنتهي الأحد، حسب وزارة الخارجية التايوانية.

وكانت الصين دانت في تشرين الأول/أكتوبر زيارة أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي بقيادة آلان ريشار إلى تايبيه، متهمة الوفد بتقويض العلاقات بين باريس وبكين.

ولم تمنع التهديدات الزيارة بينما وصف ريشار تايوان مرات عدة ب”الدولة”.

وتؤكد بكين سيادتها على الجزيرة التي تحكمها حكومة منتخبة بطريقة ديموقراطية، وتقول إنها مستعدة لاستعادة المنطقة بالقوة إذا لزم الأمر.

وتحاول الصين إبقاء تايبيه معزولة على المسرح الدولي وتحتج على الاستخدام الرسمي لاسم تايوان أو أي إشارة إليها.

وتعززت الضغوط منذ انتخاب الرئيسة الحالية تساي إنغ وين وتعمل بكين على ردع أي زيارة سياسية للجزيرة.

وأجرت الصين مناورات عسكرية بالقرب من مضيق فورموزا بعد زيارة وفد من البرلمانيين الأمريكيين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقال وزير الدفاع التايواني إن التوتر بين الجزيرة والصين بلغ أعلى مستوى منذ أربعين عاما، بعد أن توغلت 150 طائرة حربية صينية في المنطقة الجوية الدفاعية التايوانية في تشرين الأول/أكتوبر.

فرانس24/ أ ف ب


مصدر الخبر

للمزيد Facebook

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى